مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر على فرص التشغيل

مواقع التواصل الاجتماعي تؤثر على فرص التشغيل

يمكن لأي شخص ينشر صورا أو تعليقات على صفحته الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي أن يعزز فرصه المهنية أو يضر بها.

وتلجأ اثنتان من كل ثلاث شركات تقريبا (63%) إلى مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة المزيد حول المتقدمين للوظائف، حسب ما أظهر استطلاع حديث أجرته مؤسسة "بيتكوم" الألمانية المعنية بتكنولوجيا المعلومات.

وأظهرت الدراسة أن 24% من خبراء الموارد البشرية الذين يبحثون في ملفات التواصل الاجتماعي قرروا تشغيل أو إبعاد المترشحين استنادا إلى منشورات هؤلاء على الانترنت .

وفي بحثهم عن الموظفين يركز 53% من متخصصي الموارد البشرية، بشكل رئيس، على الشبكات المهنية مثل "شينج" أو "لينكد إن".

ويلجأ 30% من مسؤولي الموارد البشرية للبحث عبر شبكات التواصل الاجتماعي؛ مثل "فيسبوك" أو "تويتر" أو "انستغرام" .

وينبش معظم مسؤولي الموارد البشرية (81%) في المؤهلات المهنية للمتقدمين للمناصب المعروضة، بينما يهتم ثلثهم تقريبا فقط (34%) بالهوايات أو الأنشطة الخاصة للمترشحين

وأجري الاستطلاع في يونيو 2018، وشمل 304 من المسؤولين عن تقوية الموارد البشرية في شركات تضم 50 مستخدما فأكثر.