محامي يهدد بالانتحار بسب أحكام نشطاء الريف

محامي يهدد بالانتحار بسب أحكام نشطاء الريف

أثارت تدوينة "فيسبوكية" للمحامي خالد أمعز عن هيئة الناظور، عضو الدفاع عن معتقلي حراك الريف، الاستغراب والكثير من التساؤلات لدى نشطاء الحراك بالريف والعالم الأزرق "فيسبوك".

وجاء في تدوينة المحامي أمعز: "شي نهار نشرب السم، في شي قاعة د المحاكمة في الحسيمة"؛ ما أثار استغراب ودهشة الكثير من النشطاء الذين طالبوا من خلال تعليقاتهم المحامي بضبط النفس والأعصاب والتمهل والصبر، مع الاستمرار في الدفاع عن المعتقلين القابعين وراء سجون المملكة.

وفي تصريح خص به هسبريس، قال أمعز إن "التدوينة كتبتها في لحظة إحساس بالعجز تجاه الظلم، ربما كانت تعبيرا غير موفق للتعبير عن هذا الظلم، فبعد حملة الاعتقالات منذ أول رمضان، كل ملف حضرت فيه بالحسيمة مع معتقل ما إلا وخرجت منه وكأني مذبوح".

وأضاف: "عرضت أمام المحكمة عدة حالات كان آخرها حالة رضيعة تسمى ابتسام خرجت للوجود ووالدها بالسجن، كانت حاضرة معنا في الجلسة وعمرها ثلاثة أشهر، قبل أن يفاجئنا القاضي بالرفع من عقوبة أبيها السجنية بإضافة ستة أشهر"، مبرزا أن "عنوان الظلم، الشاهد عليه هو المعتقل نجيب بوزمبو الذي رفعت عقوبته من سنة إلى سنتين ونصف، وهو المعروف لدى أوساط الحسيميين بالملاك الأبيض الذي لا يحرك ساكنا ومحبوب لدى الكل بأخلاقه وشيمه".

واختتم أمعز حديثه لهسبريس بالقول: "أستنجد بالملك لأن ما يفعله القاضي غير مفهوم، خصوصا في المحاكمات الأخيرة التي طالت المعتقلين بمحاكم الحسيمة وعلى رأسهم نجيب بوزمبو"، مطالبا في الوقت ذاته بتفعيل القانون وجعله يسري على الجميع، مناشدا إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء.