فيسبوكيون: نلتَ العُصبة يا ودادي .. والعالمية تُنادي

فيسبوكيون: نلتَ العُصبة يا ودادي .. والعالمية تُنادي

أجمع أنصار الوداد البيضاوي حول استحقاق فريقهم التتويج بدوري أبطال إفريقيا للمرة الثانية في تاريخهم، بعد 25 سنة من الغياب عن "بوديوم" العصبة، بعد فوزه مساء أمس على ضيفه، الأهلي المصري، بهدف دون رد، لحساب إياب النهائي، علماً أن مباراة الذهاب التي أجريت الأسبوع الماضي بالإسكندرية، كانت قد انتهت بالتعادل الإيجابي (1-1).

وعبر الشارع الكروي المغربي عامةً، والودادي خاصة، على فرحته بإنجاز الفريق "الأحمر" الذي صمد طيلة مراحل المسابقة، قبل أن يتيح بنادي "القرن"، الأهلي المصري، في النهائي، عن جدارة، معتبرين أن الفكر التكتيكي الراقي لمدرب الفريق، حسين عموتة، كان له الفضل في تتويج النادي بالأميرة السمراء، الصعبة المنال.

وجاءت تعليقات الأنصار في صفحتي "هسبورت" و"هسبريس" منوهة بقتالية اللاعبين ودهاء المدرب، حيث جاء في إحداها "من الصعب أن يرحل عنك فال وجيبور وفابريس وتظل صامداً.. فريق مغربي %100 استطاع كسر نحس 25 عاماً وتوج باللقب القاري الأغلى..".

وأكد مشجعو الوداد البيضاوي من خلال تعليقاتهم جدارة الفريق "الأحمر" بهذا اللقب، معتبرين أن تشكيك المصريين في أحقية رفاق النقاش بالتتويج، وطعنهم في نزاهة الطاقمين التحكيميين اللذان أدارا مباراتا الذهاب والإياب، كلها أمور كانت متوقعة، بل وتعتبر "طقوس ما بعد الخسارة، على غرار اتهام الخصوم بالسحر والشعوذة بعد كل عثرة".

ومن الآن، بدأ أنصار الوداد في ربط وصف العالمية بفريقهم، وترديد شعارات "الإمارات والعالمية تنادي.."، حيث ضمن أبناء الحسين عموتة، لأول مرة في تاريخهم، المشاركة في كأس العالم للأندية التي ستقام بالإمارات بعد شهر من الآن.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com