منامة الأخوين بلمير تثير انتقادات على فيسبوك

منامة الأخوين بلمير تثير انتقادات على فيسبوك

لم تمض سوى ساعات قليلة على انتشار صورهما بملابس النوم في حفل أقيم بأحد الفنادق المصنفة بالدار البيضاء تحت شعار "بيجاما بارتي"، حتى انهالت على الأخوين بلمير تعليقات واسعة على الفضاء الأزرق انتقد فيها "الفيسبوكيون" الأسلوب الجديد الذي أضحى ينتشر بالمغرب تقليدا لحفلات الدول الغربية.

وفي تصريح لهسبريس، دافعت رجاء بلمير على الشكل الذي ظهرت به رفقة شقيقها ومجموعة كبيرة من الفنانين المغاربة ونجوم مواقع التواصل الاجتماعي، وقالت: "تلقينا دعوة من الفندق لحضور الحفل وقبلنا على الفور"، وأضافت: "هذا الحفل ليس الأول من نوعه بالمغرب، بل سبقه عدد كبير من الحفلات ذات الصبغة المرحة".

وعن الجرأة التي ظهرا بها رفقة مجموعة من المشاهير المغاربة، قالت رجاء: "لم نخش الانتقاد لأن الحفل مر في جو مرح رفقة أصدقائنا. وإذا احتسبنا كل خطوة نقوم بها، لن نعيش حياتنا بشكل طبيعي".

وإلى جانب مجموعة من الأعمال الناجحة التي قدمتها رفقة شقيقها، تستعد رجاء لتقديم أغنية مغربية على شكل ديو سيجمعها بأخيها. وتخوض من خلال هذا العمل لأول مرة تجربة التلحين، موضحة أن "الأغنية مغربية وطنية تتغنى بحبنا للوطن وللملك، وسترى النور في الأيام القليلة القادمة".

وعن تجربة التلحين التي تخوضها رجاء لأول مرة في عملهما الجديد الذي سيأخذ صبغة وطنية، قالت في التصريح ذاته بهسبريس: "لقد كتبت ولحنت أزيد من 9 أغاني أحتفظ بها ولم تخرج للوجود بعد"، وزادت: "بالإضافة الى أنني لحنت عددا من الأغاني الخاصة بفنانين من دول الخليج، لكن فضلت عدم ذكر اسمي واستعمال اسم مستعار لأنني لا أريد الاحتراف في التلحين والغناء معا".

وأشارت المتحدثة إلى أن الأغنية سترى النور في الذكرى الـ 42 للمسيرة الخضراء، ولم تقرر بعد ما إذا كانت ستصورها على طريقة الفيديو كليب بحكم ضيق الوقت، وهي من كلمات عمر حسني ومن ألحانها الخاصة.

يذكر أن الفنانة رجاء وشقيقها عمر وفاطمة الزهراء الابراهيمي، المعروفة باسم "سنبلة"، رفقة العديد من الفنانين المغاربة، من بينهم سلوى أنلوف خريجة برنامج "إكس فاكتور" لسنة 2013، ظهروا في صور ومقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وهم يرتدون ملابس النوم ويرقصون على أنغام الموسيقى الغربية.