نباتيون مغاربة يقاطعون لحوم الخرفان تحت شعار "الرحمة بالحيوان"

نباتيون مغاربة يقاطعون لحوم الخرفان تحت شعار "الرحمة بالحيوان"

أطلق مجموعة من الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات الأولى من صباح عيد الأضحى، حملة أسموها "كن نباتيا"، تعبيرا منهم عن رفض أكل اللحوم الحمراء بشتى أنواعها، لما لها من أضرار على صحة الإنسان.

الحملة حملت طابعا توعويا بالأمراض التي يتسبب فيها استهلاك اللحوم الحمراء؛ وذلك عبر صفحة "حياة نباتية..غذاء الوعي"، التي تعتبر ملتقى النباتيين عبر العالم العربي، والذين يطالبون من خلالها باجتناب ذبح الأغنام وكل الحيوانات.

وأكد أصحاب المبادرة أن "الأسلوب النباتي غذائي وأخلاقي متكامل ورصين، مرتكز على أسس علمية ودراسات، كما أنه يوافق الحس المشترك في معظم الأحيان، ويرتبط بمستوى إدراك مرتفع نسبيا وإيمان بمسؤولية أخلاقية، إلا أن الخضرية خيار وقرار فردي لا يصدر إلا عن قناعة شخصية".

وحول امتناعهم عن أداء شعيرة عيد الأضحى قالوا: "النباتي المتدين لا يحرم على نفسه وعلى غيره أكل اللحوم، ولكنه يمتنع بشكل فردي مبني على أسس ومبررات علمية، صحية، بيئية، اقتصادية وأخلاقية".

وفي سياق متصل طالب نباتيو الفضاء الأزرق بحسن اختيار الغذاء عن طريق الابتعاد عن أكل اللحوم الحمراء، لما تسببه من أمراض ومضاعفات صحية، على عكس الخضر والفواكه، التي تحتوي على مواد جد صحية ومفيدة لصحة الإنسان.

أصحاب الحملة "الفيسبوكية"، التي اختاروا لها شعار "الرحمة بالحيوان"، أوردوا أن امتناعهم عن تناول جميع اللحوم، بما فيها الأسماك، إنما "ينم عن قناعة شخصية"، مؤكدين من خلال تدوينات قاموا بنشرها عبر "فيسبوك" أنهم لا يحتاجونها في حياتهم، بالإضافة إلى قناعتهم بالإبقاء على حياة الحيوانات، "باعتبارها كائنات تمتلك الإحساس والرغبة في الحياة".