الشرطة تربط دعوة فيسبوك لتأمين فاس بـ"التهويل"

الشرطة تربط دعوة فيسبوك لتأمين فاس بـ"التهويل"

وصفت مصالح الأمن الولائي في مدينة فاس الحملات الافتراضية على صفحات "فيسبوك" التي أطلقت وسما حول انتشار جرائم القتل والسرقات بالمدينة، بـ"أسلوب التهويل والتوظيفات المغلوطة الذي يعتمده البعض".

وشدد بلاغ للشرطة، تتوفر عليه هسبريس، على أن "جميع المناطق الأمنية التابعة لولاية أمن فاس سجلت خلال شهر غشت الجاري حالتين فقط تتعلقان بالإعتداء الناجم عنه إزهاق الروح، من بينها قضية تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت، وقضية ثانية تتعلق بالقتل العمد وهي التي تدخلت عناصر الأمن واستعملت فيها سلاحها الوظيفي لتوقيف المشتبه فيه".

وأضاف البلاغ ذاته أن "مصالح ولاية أمن فاس ستواصل عمليات الوقاية من الجريمة ومكافحتها بنفس الوتيرة والحزم والفعالية؛ وذلك من خلال جزر جرائم حيازة السلاح الأبيض بدون سند مشروع"، أكد البلاغ أن عدد الموقوفين من أجلها "بلغ 96 شخصا في الفترة المذكورة أعلاه".