"سيليا" تشكر المتضامين معها وتتشبث بالغناء

"سيليا" تشكر المتضامين معها وتتشبث بالغناء

في أول تدوينة لها على حائطها الفايسبوكي بعد العفو الملكي الذي حظيت به سليمة الزياني، المعتقلة على خلفية "حراك الريف" بسجن عكاشة بالدار البيضاء، قالت الزياني: "آن لي الآن أن أعود إليكم.. أن أقبّل بكلماتي تراب أرضي التي لطالما تغنيت بها".

وأضافت الفنانة الموسيقية والمسرحية المعروفة باسم "سيليا": "كنت متشوقة لأعبّر لكم هنا عن شكري وفخري، لكن حائطي هذا ظل محجوزا رغم إطلاق سراحي، وقد كافحت واجتهدت لأسترده وأنتزعه من هاتفي الأصلي القابع في ردهات محكمة الاستئناف بالدار البيضاء".

وتابعت الناشطة البارزة في حراك الريف قائلة: "أشكركم جميعا، بل أزف إليكم تحيات المجد الذي صنعتموه لأجلنا، نحن الذين أحببنا السلام وسعينا لنشر الحب مثلما تشبعنا بهما.. أحييكم، وأشد على يدي كل من صرخ مطالبا بحريتي، وحرية المعتقلين الأبرياء.. أشكر كل من خطرتُ له في باله فكرة وجب أن تتحرر.. وأجدد عهدي بأن صوتي وفني سيغني كبلبلة (ذلك اللقب الجميل الذي وصفتموني به، والذي تسلل بين قضبان الزنزانة ليصلني وينير ظلمة السجن) من أجل عصافير وطني، أشجاره، حقوله، سمائه، بحره وتاريخه الخالد".

وكتبت سليمة الزياني على صدر صفحتها الفايسبوكية: "أيها المحبون للسلام، أيها العاشقون للوطن، سيليا ستغني لكم من جديد، وستجدد العهد بمواصلة الكفاح على درب القناعات الصلبة والمعتقدات الراسخة، حتى ننعم بوطن يتسع للجميع، وطن يكون فيه كل الشرفاء أحرارا كما ولدتهم أمهاتهم".

ولم تغفل التدوينة الفايسبوكية التي دونتها المعتقلة المفرج عنها وفاة عماد العتابي، الناشط بالحراك الريفي؛ إذ قالت: "وطني اليوم زف شهيدا آخر.. عماد العتابي.. هل نقبل العزاء؟.. لا أدري.. لكن فلتقبلوا، ولتقبل عائلة الشهيد، عزائي، عزاءنا، في دماء هُدرت ظلما، لتسقي ترابنا الطاهر"، بتعبيرها.