المقاولات الفردية .. حل واقعي لمعضلة بطالة الشباب بالمغرب

المقاولات الفردية .. حل واقعي لمعضلة بطالة الشباب بالمغرب

اعتبرت ليلى مامو، رئيسة جمعية "إنجاز المغرب"، أن المبادرات الفردية في إنشاء المقاولات تشكل أحد الحلول الواقعية لمواجهة تفشي البطالة في أوساط الشباب المغربي، مشيرة إلى أن الشباب والتلاميذ والطلبة المغاربة مطالبون بالاستئناس بسوق الشغل في مراحل الدراسة خلال العطل الصيفية على غرار شباب الدول المتقدمة، من أجل التأقلم بشكل سريع مع فرص العمل التي تتاح له في مرحلة ما بعد التخرج.

وعبّرت رئيسة جمعية "إنجاز المغرب" عن ارتياحها للحصيلة السنوية للجمعية خلال العام الجاري الذي يشرف على نهايته بعد أقل من 10 أيام، معتبرة أن ما تم تحقيقه على مستوى تكوين طلبة الباكالوريا والكليات في مجال المبادرة الحرة وإنشاء المقاولات الصغيرة قد أسهم في إعطاء إشعاع متزايد للجمعية التي تشرف على رئاستها.

ليلى مامو، التي ترأست الجمع العام العادي للجمعية مساء اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، قالت إن "ما يقارب عن 28 ألف شخص، وبالضبط 27.845 شابة وشابا، استفادوا من دورات تدريبية متقدمة في مجال إنشاء وتسيير المقاولات خلال الموسم الأكاديمي 2015/2016، مقابل 17.874 شابا وشابة في الموسم الأكاديمي السابق، أي بزيادة بنسبة 56 في المائة".

وعزت رئيسة جمعية "إنجاز المغرب" هذه الزيادة إلى تعميم برنامج الجمعية على 7 مدن جديدة، شملت الناظور وبركان ومكناس إلى جانب كل من إنزكان والداخلة وكلميم؛ وذلك في إطار التزام مجموعة من المؤسسات الدولية والمغربية، من ضمنها اليونيسف وكوسموس إنيرجي ومؤسسة فوسبوكراع.

من جهتها، أوضحت مونية القادرى، الكاتبة العامة لجمعية "إنجاز المغرب"، أن الجمع العام كان فرصة لعرض التقرير المالي للجمعية التي حققت نتيجة صافية بقيمة 5.6 ملايين درهم، بينما بلغت تحملاتها المالية 9.7 ملايين درهم، في الوقت الذي بلغت فيه الموارد الذاتية للجمعية 10.9 ملايين درهم".

وأوضحت القادري أن "إنجاز المغرب" هي جمعية تمنح الفرصة لطلاب الثانويات لإنشاء وإدارة مقاولة شابة، وتعرفهم على الطرق التي يجب اعتمادها في تحضير دراسة جدوى ووضع مخطط مالي، وعلى أفضل السبل للتسويق.