خمس تقنيات إلكترونية أساسية على المقاول تعلّمها

خمس تقنيات إلكترونية أساسية على المقاول تعلّمها

لم يعد يحتاج المقاول في زمن يتميّز بسرعة تطوّراته التكنولوجية، إلى المعارف الاقتصادية والتجارية والخبرات المهنية فقط، بل صار لزامًا عليه تطوير قدراته الخاصة باستعمال التكنولوجيات الحديثة، وأن يتخلّص من تردده الخاص باكتشاف أغوار هذه التقنيات، مادام استمراره في تجاهلها، قد يعود بالضرر البالغ على مقاولته، في وقت يستفيد فيه مقاولون آخرون من هذه الأدوات لتطوير فضاءات عملهم.

في هذا السياق، عدّد موقع Entrepreneur الخاص بعالم المقاولات ثمانية أدوات تقنية أساسية صار لزامًا على كل مقاول أن يستفيد منها، نختار منها خمسة آليات نراها أساسية في الوقت الراهن.

أولّا هناك تعلّم البرمجة أو ما يُعرف بالإنجليزية Coding، إذ تعد هذه المهارة هي مهارة القرن الـ21 بامتياز، سواء ما يتعلّق بتعلم أساسيات HTML أو CSS، وأحيانًا حتى تعلم تقنيات JAVA وغيرها من أنظمة البرمجة.

ولم يعد تعلّم البرمجة الأمر الصعب أو المعقد، هناك منظمات عالمية صارت تتيح تعلم هذه التقنية بشكل سهل ومبسط، منها code.org وkhanacademy.org، وهي منظمات غير ربحية تعمل على تعميم تعليم البرمجة كي لا يبقى مثل هذا التعليم حكرًا على فئة من الناس، خاصة وأن هناك الكثير من المبرمجين عبر العالم الذين يتطوّعون للعمل في هذه المواقع.

التقنية الثانية التي من اللازم تعلمها، هي تقنية التخزين، أو Cloud، وهي تقنية انتشرت كثيرًا في الآونة الأخيرة، وتعني تخزين الملفات والوثائق الضرورية على الانترنت وليس فقط على الحاسوب أو معدات تخزينية خارجية كمفاتيح USB. وتوجد اليوم العديد من المواقع التي تقدم هذه الخدمة كـGoogle Drive و Dropbox وBox وغيرها. الكثير منها تقدم سعة مجانية وبعدها تطلب أداء مقابل مادي لتكبير هذه السعة.

قوة هذه المواقع تكمن في أنها تحافظ على ملفات ووثائق المقاولة في مكان آمن من التلف، كما يمكن للمقاول الحصول عليها في أيّ مكان يذهب إليه عبر العالم، زيادة على أن هذه الخدمة تتيح له العمل عن بعد مع زملاء العمل، وتحرير ملفات بشكل جماعي.

التقنية الثالثة هي الإلمام بالتصميم، سواء تصميم المواقع أو التطبيقات على الهواتف الذكية، بدل إلقاء كل شيء على مطوّر المواقع والاعتماد بشكل مطلق على اختياراته للألوان وللتصنيفات ولتقسيمات الموقع أو التطبيق. اليوم هناك الكثير من المواقع التي تقدم خدمات مجانية للراغبين في تعلم أساسيات التصميم، منها موقع canva. الأكيد أن المقاول لن يتحوّل إلى مختص في التصميم، إلّا أن استيعابه للأساسيات، يجعل تواصله مع المصميين أكثر حرفية، إذ يدرك هؤلاء أن أمامهم مقاولًا حذقًا يعرف جيدًا ما يريده من موقع أو تطبيق مقاولته.

التقنية الرابعة تخصّ تكثيف طرق التواصل، فالأكيد أن غالبية المقاولين اليوم يتوّفرون على بريد إلكتروني، غير أن الاستعمال التقليدي للبريد قد يحجب مجموعة من الطرق التي تسهل العمل به، فبريد gmail مثلًا يتوفر على الكثير من الخاصيات التي قد نجهلها، كتصنيفات الرسائل label. كما أنّ استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن يتم وفق طرق دقيقة تعرّف بالمقاولة وتتيح التواصل مع زبنائها، هناك أدوات مثل Hootsuite وBuffer مثلًا تتيح تسيير حسابات الشركة على المواقع الاجتماعية دون الكثير من العناء.

التقنية الخامسة والأخيرة هي تعلّم أساسيات الهواتف الذكية، فكل الإحصائيات تشير إلى أن الولوج إلى الانترنت عبر هذه الهواتف ينمو يومًا بعد يوم، وفي غضون سنوات قليلة، ستتجاوز نسبة مستخدمي الانترنت عبر الهواتف نسبة مستخدميه عبر الحواسيب. حاليًا هناك استراتيجيات كبيرة لتكثيف الوصول إلى الزبناء على الهاتف، وهناك طرق متعددة لربح المال عبر هذه الآلية.

كما أن استيعاب تقنيات الهواتف الذكية لا يتوقف فقط على التوّفر على تطبيق لموقع المقاولة أو أن يكون هذا الموقع متوافقًا مع تقنيات العرض في الهواتف، فهناك الكثير ممّا يمكن القيام به غير ذلك، لذلك يمكن موقع Pluralsight المستخدمين المبتدئين من اكتشاف عوالم الهواتف الذكية وكيفية استخدامها لجني ثمار استفادة أكبر.

وإذا كانت هذه التقنيات الخمس، أي البرمجة والتخزين والتصميم وأدوات التواصل وأدوات الهواتف الذكية، من الأساسيات التقنية الأكثر إلحاحًا في الوقت الحالي، فإن هناك الكثير من الأساسيات الأخرى التي ستفرض نفسها على عالم المقاولة مستبقلًا، لذلك على المُقاول أن يعمل على تجديد معارفه التقنية من حين لآخر، وأن يطالع الأخبار التقنية من حين لآخر، إذ إنها تمكّنه من معرفة جديد البرامج والتطبيقات والمواقع المتخصصة.

اكتشفوا قافلة Renault