مؤشرات التجارة الخارجية لـ2020 تتراجع بالمغرب‎

مؤشرات التجارة الخارجية لـ2020 تتراجع بالمغرب‎

قالت المندوبية السامية للتخطيط إن الرقم الاستدلالي للقيم المتوسطة للواردات سجّل انخفاضا بـ6.4 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020، مقارنة مع الفصل نفسه لسنة 2019.

وحسب المندوبية، فإن الرقم الاستدلالي للقيم المتوسطة للصادرات سجل من جهته انخفاضا بـ2.0 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020، مقارنة مع الفصل نفسه للسنة السابقة.

وبالنسبة للواردات، يعود هذا التراجع أساسا، حسب المندوبية، إلى انخفاض القيم المتوسطة في مجموعات الاستعمال لـ"الطاقة وزيوت التشحيم" بـ37.7 في المائة، وفي "أنصاف المنتجات" بـ3.7 في المائة، وفي "المواد الخام من أصل معدني" بـ43.3 في المائة. أما الأرقام الاستدلالية للقيم المتوسطة لـ"المواد الغذائية والمشروبات والتبغ" و"مواد الاستهلاك" و"مواد التجهيز الصناعية"، فقد سجلت ارتفاعا على التوالي بـ4.4 في المائة و2.1 في المائة و1.3 في المائة، مساهمة بذلك في التخفيف من حدة انخفاض الرقم الاستدلالي للقيم المتوسطة للواردات.

وفيما يهم الصادرات، أشارت المندوبية إلى إن هذا الانخفاض نتج بالخصوص عن تراجع القيم المتوسطة في "أنصاف المنتجات" بـ10.8 في المائة، وفي "المواد الخام من أصل معدني" بـ16.1 في المائة، وفي "الطاقة وزيوت التشحيم" بـ12.3 في المائة، وفي "مواد التجهيز الفلاحية" بـ5.3 في المائة. وعلى العكس من ذلك، سجل هذا الرقم الاستدلالي ارتفاعا في "مواد الاستهلاك" بـ3.1 في المائة، وفي "المواد الخام من أصل حيواني ونباتي" بـ16.7 في المائة، وفي "المواد الغذائية والمشروبات والتبغ" بـ1.6 في المائة.

وسبق أن أعلنت المندوبية السامية للتخطيط عن تراجع الرقم الاستدلالي للقيم المتوسطة للواردات بـ1.4 في المائة خلال الفصل الأول من سنة 2020، مقارنة مع الفصل نفسه لسنة 2019.

وحسب الوثيقة، فإن الرقم الاستدلالي للقيم المتوسطة للصادرات سجل من جهته انخفاضا بـ3.7 في المائة خلال الفصل الأول من سنة 2020 مقارنة مع الفصل نفسه للسنة السابقة.