شركات مغربية ترفع وارداتها من الحليب الأوروبي

شركات مغربية ترفع وارداتها من الحليب الأوروبي

رفعت الشركات المغربية العاملة في مجال إنتاج وتوزيع الحليب ومشتقاته وارداتها من الحليب الأوربي بنسبة تقارب 46 في المائة، خلال الفترة الممتدة ما بين يناير ويوليوز من العام الجاري.

وبلغت قيمة واردات الشركات المغربية من الحليب ومشتقاته ما يناهز 1.7 مليارات درهم في الشهور السبعة الأولى من العام الحالي، مقابل 1.2 مليار درهم في الفترة نفسها من سنة 2019.

وضاعفت الشركات المغربية والمساحات التجارية الكبرى وارداتها من الجبنة الأوربية بشكل لافت خلال العام الجاري، إذ بلغت 725.5 ملايين درهم مقابل 540.3 ملايين درهم في الفترة ذاتها من السنة المنصرمة.

أما في ما يخص الزبدة، التي تلاقي إقبالا كبيرا في الأوساط الأسرية المغربية، فقد استوردت الشركات المحلية منها ما يناهز 456 مليون درهم إلى غاية يوليوز 2020، مقابل 440.7 ملايين درهم في الفترة نفسها من سنة 2019.

واردات الحليب شهدت زيادة قياسية في الشهور السبعة الأولى من العام الجاري بلغت نسبتها 22 في المائة، إذ بلغت 520 مليون درهم مقابل 432 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الفائت.

يشار إلى أن المهنيين يؤكدون أن استهلاك المغاربة من الحليب ومشتقاته يظل ضعيفا مقارنة مع معدلات الاستهلاك العالمي، ويقل عن المستوى الذي توصي به منظمة الصحة العالمية التي حددت العتبة في 90 لتراً من الحليب ومشتقاته سنويا.