استمرار انتشار الإنترنيت يرفع إقبال المغاربة على الهواتف الذكية

استمرار انتشار الإنترنيت يرفع إقبال المغاربة على الهواتف الذكية

ساهم استمرار اتساع دائرة استعمال الإنترنيت النقال في رفع حجم مبيعات الشركات الصينية والكورية من الهواتف الذكية بالسوق المغربية خلال العام الجاري.

واستفادت الشركات الأسيوية من تزايد الطلب على الهواتف الذكية، لتوسيع حصصها السوقية بالمملكة، عبر تركيزها على المنتجات متوسطة الكلفة التي تتراوح أسعارها ما بين 1200 و2900 درهم.

ويتوفر 22.5 ملايين مغربي على هواتف ذكية، وهو ما يمثل 75.7 في المائة من المغاربة المتوفرين على هاتف متنقل.

وكشف البحث السنوي حول مؤشرات تكنولوجيا الإعلام والاتصال لدى الأسر والأفراد برسم سنة 2018، الذي أنجزته الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات السنة الحالية، أن عدد المتوفرين على هاتف ذكي يرتفع سنوياً بمقدار 1.2 مليون شخص، كما يسجل هذا المؤشر نمواً يقدر بـ26 في المائة سنوياً خلال السنوات السبع الأخيرة.

وساهم هذا النمو المتسارع لانتشار استعمال الهواتف الذكية في المغرب في احتدام المنافسة بين كبريات الشركات العالمية المصنعة للهواتف داخل السوق الوطني.

وتحتل كل من سامسونغ وهواوي وأوبو وإنفينيكس المراتب الأربع الأولى من حيث مبيعات الهواتف الذكية، التي تزيد عن 1.2 مليون هاتف ذكي في السنة في القنوات التسويقية القانونية بالمدن المغربية.

وتستهدف هذه الشركات فئات الشباب على وجه الخصوص، لتحقيق مبيعات قياسية ورفع حصصها السوقية، إذ تشير المعطيات الصادرة عن الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات إلى أن الهواتف الذكية تنتشر أكثر بين الشباب.

المعطيات ذاتها كشفت أيضا أن 92.4 في المائة من الأفراد البالغين أكثر من خمس سنوات يتوفرون على هاتف ذكي، كما يصل معدل الأفراد المتوفرين على هاتف متنقل في أسرة واحد إلى 3.9 أفراد، فيما تتوفر كل الأسر على هاتف متنقل بنسبة 99.8 في المائة، سواء في الوسط الحضري أو القروي.

ويعتبر الأفراد بين 5 سنوات و39 سنة الأكثر تجهيزاً بالهاتف الذكي بنسبة تتراوح بين 80 و88 في المائة. كما تستعمل نسبة كبيرة من الأفراد المتوفرين على هاتف ذكي التطبيقات المحمولة، وتصل إلى 94.7 في المائة.