رجال أعمال يستعدون لحسم سباق رئاسة "الباطرونا"

رجال أعمال يستعدون لحسم سباق رئاسة "الباطرونا"

على بعد أقل من شهر على موعد إقفال عملية استقبال طلبات الترشح لمنصب رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، يسود جو عام من التفاؤل لإخراج أكبر تنظيم للباطرونا بالمغرب من الأزمة التي يتخبط فيها منذ أسابيع، عقب تقديم صلاح الدين مزوار لاستقالته.

وأكدت مصادر مأذونة من داخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب أن أعضاء تنظيم "CGEM" والفيدراليات التابعة له ستحسم في أمر اختيار الرئيس في شهر يناير، بناء على مدى جدية البرنامج الذي سيعرض للناخبين خلال الحملة الانتخابية، التي ستنطلق قبل نهاية النصف الأول من شهر دجنبر المقبل.

وأوضحت مصادر تحدثت إليها هسبريس أن هناك مجموعة من الأسماء التي عبرت عن رغبتها في الترشح لهذا المنصب، من ضمنها حكيم عبد المومن، الرئيس الحالي لفيدرالية صناعات السيارات.

ووفق معطيات حصلت عليها الجريدة فإن الرهان على الرفع من مستوى القطاعات الصناعية والخدماتية والتكنولوجية سيكون العامل الحاسم في اختيار الرئيس الجديد لتنظيم الباطرونا.

وكان أعضاء المجلس الإداري للاتحاد العام لمقاولات المغرب، برئاسة دافيد طوليدانو، قرروا شهر أكتوبر الماضي تعيين محمد نور الدين بشيري على رأس أكبر تنظيم للباطرونا في المغرب، لمدة ثلاثة أشهر، وهي الفترة التي ستعقبها انتخابات اختيار الرئيس الجديد للاتحاد، الذي سيخلف الرئيس المستقيل صلاح الدين مزوار.

وجرى تحديد يوم 22 يناير 2020 كتاريخ لانتخاب الرئيس الجديد لمدة ثلاث سنوات.

وسيتم إعلان فتح باب الترشيح، وسيقفل يوم 13 دجنبر المقبل، يعقبه اجتماع لاعتماد الترشيحات المقدمة، ليتم في ما بعد الشروع في الحملة الانتخابية التي ستنتهي بانتخاب الرئيس يوم 22 يناير من العام المقبل.