"التمويل الدولية" تواكب القطاع الخاص بالمغرب

"التمويل الدولية" تواكب القطاع الخاص بالمغرب

وقعت مؤسسة التمويل الدولية (IFC)، وهي عضو في مجموعة البنك الدولي، والاتحاد العام لمقاولات المغرب (CGEM) مذكرة تفاهم، الاثنين، بالدار البيضاء.

وبموجب مذكرة التفاهم هذه، سيقوم الطرفان بإنشاء منصة تشاورية لمواكبة القطاع الخاص المغربي في ديناميته، والدعوة إلى بيئة منافسة أفضل، ودعم إجراءات لصالح توظيف النساء في المقاولات، والتعاون من أجل إعداد اللقاءات السنوية المقبلة لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، التي ستعقد في مراكش سنة 2021.

وقالت نبيلة فريدجي، نائبة رئيس الاتحاد المسؤولة عن العلاقات الدولية: "نحن نرحب بجودة التعاون بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية". وأضافت "هذه الشراكة تدعم رؤى وبرامج مؤسستينا من أجل التنمية الاقتصادية للمغرب وقطاعه الخاص، كما هو محدد أولا في إطار الشراكة الاستراتيجية بين مجموعة البنك الدولي والمغرب لفترة 2019 - 2023، وثانيا من خلال خريطة طريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب لفترة 2018 - 2021، التي تضع ضمن أولوياتها تطوير المقاولات من جميع الأحجام، وخلق فرص الشغل، خاصة بالنسبة إلى الشباب والنساء".

وقال كزافييه رييل، مدير مؤسسة التمويل الدولية بمنطقة المغرب العربي، إن "هذه الشراكة ستعزز الحوار بين الاتحاد ومجموعة البنك الدولي على المستوى الوطني من أجل قطاع خاص حيوي"، مضيفا أن "الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، التي ستعقد في مراكش سنة 2021، تتيح للمقاولات المغربية الفرصة لعرض خبرتها على نطاق عالمي".