مكتب السكك يضاعف القطارات لنقل المسافرين خلال عيد الأضحى

مكتب السكك يضاعف القطارات لنقل المسافرين خلال عيد الأضحى

تزامنا مع عيد الأضحى، وضع المكتب الوطني للسكك الحديدية برنامجا خاصا لتنظيم رحلات الزبناء على متن قطارات "البراق" فائق السرعة، وقطار "الأطلس" الذي يربط بين العديد من المناطق، حيث وفر المكتب قطارات إضافية يصل عددها إلى 240 قطارا، بغرض تعزيز العرض وتأمين نقل المسافرين في أحسن ظروف الراحة والسلامة.

وتشهد محطة الرباط أكدال حركية دؤوبة من لدن المسافرين والعاملين على حد سواء، لضمان سلاسة اقتناء التذاكر وركوب الزبناء التواقين لقضاء عطلة عيد الأضحى مع الأهل، وهو ما استبقه المكتب برفع القدرة الاستيعابية للقطارات وعدد المقاعد المعروضة على المحاور الرئيسية للشبكة، بما فيها قطارات "البراق".

وعاينت هسبريس أثناء زيارتها إلى محطتي القطار الرباط أكدال والبيضاء المسافرين تكثيفا للفرق التأطيرية التي تهتم باستقبال وإرشاد المسافرين، سواء داخل المحطات أو على متن القطارات، وكذا تحسينا لظروف السفر من خلال نظام حجز المقاعد المرقمة على متن القطارات، وهو ما يتأتى من خلال سياسة التواصل الرقمي التي توفرها صفحات المكتب على مواقع التواصل الاجتماعي.

مصطفى الحافي، رئيس محطة الرباط أكدال القطار فائق السرعة، قال إن "المكتب وضع برنامجا خاصا للقطارات من أجل مواكبة فترة عيد الأضحى"، مسجلا أن "البرنامج يشمل جميع الخطوط وسيعزز العرض التجاري، ويهم بالأساس نقل المسافرين في ظروف سليمة وآمنة".

وطالب الحافي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، "الزبناء ببرمجة مسبقة لاقتناء التذاكر، من أجل الاستفادة من العروض المتوفرة"، مشيرا إلى أن "المكتب خفض سعر التذاكر بنسبة 10 في المائة بمجرد اقتنائها يوما قبل موعد السفر"، ودعا المسافرين إلى الاستفادة من عرض "يالا" الذي يربط الرباط بمراكش والدار البيضاء بفاس بـ49 درهما فقط.

وأجمعت جميع تصريحات المواطنين التي استقتها هسبريس بمحطة الرباط أكدال على "جودة الخدمات" المقدمة خلال فترة عيد الأضحى، موردة أن "الكثير من المسافرين استفادوا من العروض التي يوفرها المكتب الوطني للسكك الحديدية"، وشددت على "أهمية الحجز الإلكتروني في تسهيل الحصول على تذاكر السفر".

بدورها، أشارت شيماء خالد، مضيفة مستقبلة للزبناء قبل صعودهم إلى القطارات، إلى أن عملها مرتبط ببرنامج يومي محدد مسبقا، "يروم استقبال الزبناء وتلبية جميع طلباتهم قبيل الصعود إلى القطار"، مسجلة أن "فترة العيد تشهد حركية كبيرة، لكن المكتب وفر جميع القطارات التي مكنت من التنقل دون ازدحام أو مشاكل على مستوى السفر أو حجز التذاكر".