صادرات فلاحية مغربية إلى روسيا ترتفع بـ44%

صادرات فلاحية مغربية إلى روسيا ترتفع بـ44%

واصلت الشركات المغربية العاملة في مجال تصدير المنتجات الفلاحية والغذائية نحو الخارج توسيع حصصها في السوق الروسية.

واستطاعت الشركات المغربية زيادة حجم صادراتها من الفواكه والمنتجات الغذائية نحو روسيا، بنسبة قاربت 44 في المائة مع نهاية السنة الماضية مقارنة بسنة 2017.

وانتقلت القيمة الإجمالية للصادرات الغذائية والزراعية المغربية من 1.7 مليار درهم سنة 2017 إلى ما يناهز 2.4 مليار درهم سنة 2018، بزيادة 7 مليارات درهم في ظرف عام واحد.

وبلغ إجمالي صادرات السمك المغربي نحو الأسواق الروسية، في الفترة المتراوحة بين 2017 و2018، ما يربو عن 263 مليون درهم.

وسيطرت البواكر على حصة الأسد من مجموع الصادرات الغذائية المغربية نحو روسيا، حيث بلغت 971 مليون درهم سنة 2017، لتقفز إلى أزيد من 1.2 مليار درهم سنة 2018.

وبلغت صادرات دقيق السمك المغربي نحو 164 مليون درهم ما بين يناير 2017 ودجنبر من السنة الموالية.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن حجم المبادلات التجارية بين البلدين تجاوز مليارين و500 مليون دولار سنويا.

وتعد روسيا الزبون الأول للحوامض المغربية، حيث تستحوذ على 60 في المائة من حجم الصادرات. كما توفر السوق الروسية، التي تضم 140 مليون مستهلك، مؤهلات كبيرة تتيح للمصدرين المغاربة فرصا حقيقية لتسويق منتجاتهم.

وتتشكل صادرات المغرب، التي استطاع المغرب مضاعفتها إلى ثلاث مرات منذ سنة 2018، إلى روسيا على الخصوص من الحوامض ودقيق وزيت السمك، فيما تتشكل الواردات من روسيا في معظمها من زيت النفط الخام والحديد والكبريت.

وتمثل الصادرات من المواد الغذائية حوالي 92 في المائة من القيمة الإجمالية للصادرات المغربية إلى روسيا.