الانتعاش السياحي يعزز رواج الصناعة التقليدية

الانتعاش السياحي يعزز رواج الصناعة التقليدية

لمس المهنيون العاملون في قطاع الصناعة التقليدية تحسنا ملموسا في رقم معاملاتهم خلال الثلث الأول من العام الجاري، نتيجة إقبال السياح الأجانب على اقتناء منتجات هذا القطاع.

يأتي هذا الانتعاش، الذي يؤكد المهنيون أنه يسير في اتجاه إيجابي، بعد التأثر الكبير لمبيعاتهم، نتيجة تراجع الطلب على المنتجات المصنعة محليا، والمنافسة غير المتكافئة التي تفرضها المنتجات الشبيهة المصنعة في الصين، والتي تسببت في تراجع كبير للأسعار، بسبب المنافسة غير الشرعية التي تفرضها المنتجات الصينية.

وأكد المهنيون أنهم يتوقعون تطور الطلب على منتجات الصناعة التقليدية، في ظل المؤشرات الإيجابية التي برزت من خلال إحصائيات عدد السياح، الذين توافدوا على المملكة خلال الربع الأول من السنة الجارية.

وسجل عدد السياح الوافدين على المغرب زيادة بنسبة تجاوزت 4 في المائة خلال الفترة المتراوحة ما بين يناير ومارس 2019، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وسط توقعات متفائلة من طرف المهنيين باستمرار نفس المنحى التصاعدي للسياح الراغبين في قضاء عطلهم في المغرب.

وسجلت صادرات الشركات المغربية من منتجات الصناعة التقليدية، خلال الشهور الأربعة الأولى من السنة الجارية، انتعاشة لافتة بنسبة قاربت الثلث مقارنة مع الأرقام المحققة في الفترة نفسها من العام المنصرم.

وتشير البيانات الصادرة عن مكتب الصرف ووزارة السياحة والصناعة التقليدية إلى أن إجمالي قيمة البضائع التي صدّرها مهنيو الصناعة التقليدية نحو الخارج ارتفع بنسبة 32 في المائة في الفترة الممتدة ما بين شهري يناير وأبريل من السنة الجارية.

وسجلت مصالح وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي ارتفاعا قياسيا في صادرات المغرب من المنتجات التقليدية للجبس بنسبة بلغت 62 في المائة، في وقت ارتفعت صادرات الملابس المغربية التقليدية بنسبة 59 في المائة.