"التجاري وفا بنك" يواكب المقاولات المغربية الصغيرة

"التجاري وفا بنك" يواكب المقاولات المغربية الصغيرة

أعلنت مجموعة "التجاري وفا بنك" وضع عدة تدابير للقرب، تجمع بين الخدمات المالية وأخرى موازية، تقترحها شبكة واسعة من مراكز الأعمال والفروع المخصصة بشكل حصري للمقاولات الصغيرة والمتوسطة.

وقال مسؤولو "التجاري وفا بنك" إن الإجراءات ستسمح للمقاولات الصغيرة والمتوسطة، وكذا للمقولات الصغرى، بالاستفادة من مواكبة شاملة تناسب كل مقاولة تشمل حلول التمويل وفق أفضل الظروف من أجل تحفيز الاستثمار وتخفيف الضغط على الميزانية.

كما تشمل هذه الإجراءات خدمات رقمية تمتد من البنك الإلكتروني إلى حلول مندمجة مع أنظمة تدبير الخزينة من أجل تسهيل الولوج إلى البنك، وربط علاقات عمل لتحفيز خلق فرص للتعاون بين رجال الأعمال، وخدمات استشارية وإخبارية لكي تستفيد هذه الفئة من المقاولات من خبرة مجموعة "التجاري وفا بنك"، لاسيما من خلال مراكز دار المقاول الموجهة حصريا للمقاولات الصغرى.

ولمواكبة هذه الدينامية، قالت مجموعة "التجاري وفا بنك" إنها تلتزم سنويا بدعم نمو المقاولات الصغرى والمقاولات الصغيرة والمتوسطة.

وفي هذا الصدد جددت المجموعة التزامها هذه السنة من خلال تخصيص غلاف مالي قدره 27 مليار درهم لتمويل هذه المقاولات.

وللإشارة فمبادرة 2019 تأتي لضمان استمرارية دورة الالتزام بالتمويل التي شرعت فيها المجموعة منذ 2014؛ وخلصت السنة الفارطة إلى توزيع 25.1 مليار درهم، ضمنها 8 مليارات درهم لفائدة المقاولات الصغرى، بينما حصلت المقاولات الصغيرة والمتوسطة على 17.1 مليار درهم.

وفي 2017 بلغت التمويلات الممنوحة 23.9 مليارات درهم. وبلغت التمويلات في 2016 و2015 و2014 تواليا 20.7 مليارات درهم، و17.3 مليارات درهم و14.8 مليارات درهم.

ويؤكد تطور حجم القروض الموزعة من سنة إلى أخرى الالتزام الصارم لمجموعة "التجاري وفا بنك" في خدمة تطوير هذه المقاولات.

ومن أجل تحفيز هذه المقاولات للحصول على تمويل، أكدت "التجاري وفا بنك" أنها تقترح عدة صيغ مرنة وملائمة لطبيعة كل مشروع وخصائص كل قطاع للنشاط، مع مراعاة إكراهات المقاولة.

وموازاة مع ذلك تم وضع هياكل داخلية خاصة، مع تزويدها بوسائل فعالة من أجل معرفة جيدة للزبناء وتبسيط مساطر التكفل بطلبات التمويل ومعالجتها.

وفي مجال الإخبار والتحسيس، ينظم البنك سلسلة من التظاهرات في إطار "ملتقيات المقاولة" لمعالجة موضوع التصنيف البنكي، وتعريف المقاولات بهذا المجال. ويكمن الهدف من ذلك في تفسير الرهانات والعوامل وتأثيرات التصنيف، وكذا سبل تحسينه من أجل تحفيز المقاولات على الحصول على تمويل بنكي.

وعلى صعيد آخر، تواكب مجموعة "التجاري وفا بنك" مختلف البرامج التي وضعتها الدولة لفائدة المقاولة، لاسيما برنامجا امتياز واستثمار اللذان وضعتهما الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغيرة والمتوسطة، ويعتبران بمثابة منافسة وطنية للاستثمار تخص المقاولات الحاملة لمشروع تنموي والراغبة في الاستفادة من منح استثمارية.

وفي سنة 2018، قامت مجموعة "التجاري وفا بنك" بمواكبة 37 في المائة من المقاولات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في برنامج "امتياز"، الذي يمكن من الاستفادة من منحة قد تصل إلى 10 ملايين درهم لإنجاز مشاريعها الاستثمارية، و36 في المائة من المقاولات الصغرى التي التحقت ببرنامج استثمار الذي يمكن من الاستفادة من منحة قد تصل إلى 30 في المائة من برنامج الاستثمار، مع حد أقصى يصل إلى 2 مليون درهم.

كما تواكب مجموعة "التجاري وفا بنك" على الدوام "صندوق الدعم المالي للمقاولات الصغرى والمقاولات الصغيرة والمتوسطة" للمساهمة في الهيكلة المالية للمقاولات ودعمها للتغلب على صعوبات الخزينة، مع تمويل مشترك وفق أسعار فائدة مخفضة والاستفادة من مؤجلات ومدد مهمة للتسديد.

وفي سنة 2018، استفادت 183 مقاولة زبونة من برنامج الدعم المذكور، وهو ما يمثل 39 في المائة من المستفيدين في القطاع البنكي.

ومن خلال هذه العمليات المقدمة للمقاولات الصغرى والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، أوضحت مجموعة "التجاري وفا بنك" أنها تؤكد دعمها لهذه الفئة من المقاولات، ومن خلالها مواكبة نمو الاقتصاد الذي يعتمد على هذه الهيئات المدرة للقيمة لفائدة الدولة، والتي تشكل مصدرا لخلق فرص الشغل.

وتظل المجموعة واثقة في مقاوليها رجالا ونساء، وتسهر على مدهم بطريقة منتظمة بحلول مبتكرة للمساهمة في تطورهم.