تراجع الصادرات يكبد "لوسيور كريستال" خسائر بملايين الدراهم

تراجع الصادرات يكبد "لوسيور كريستال" خسائر بملايين الدراهم

تكبدت شركة لوسيور كريستال، العاملة في مجال الصناعات الغذائية وإنتاج مواد التنظيف، خسائر مالية كبيرة جراء تراجع مستوى صادراتها نحو الخارج والانخفاض الملموس الذي طال أسعار المواد الأولية في الأسواق العالمية؛ وهو ما حمل الشركة على خفض أسعارها.

هذا الانخفاض المتزامن في حجم الصادرات والأسعار النهائية لمنتجاتها أسهم بشكل مباشر في تراجع رقم معاملات الشركة بنسبة 10 في المائة، حيث استقر في مستوى 2.2 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري.

كما سجلت نتيجة التشغيل تراجعا قياسيا خلال الشهور الستة الأولى من العام الجاري بنحو 17 مليون درهم، حيث بلغت 139 مليون درهم هذا العام مقابل 146 مليون درهم في الفترة نفسها من السنة المنصرمة.

وأعلن مسؤولو شركة لوسيور كريستال عن تراجع الأرباح، التي حققتها الشركة في النصف الأول من العام الجاري، بنسبة 4 في المائة بعد استقرارها في مستوى 87 مليون درهم مع نهاية يونيو 2018.

وسبق لمسؤولي الشركة العاملة في قطاع تكرير وتسويق الزيوت النباتية والمنتجات الغذائية والمواد الموجهة للنظافة، أن أكدوا، في وقت سابق، أنها ستواصل مخططها الإستراتيجي لتوسيع حصصها وتعزيز شبكة توزيع منتجاتها في المغرب، في ظل الاستمرار في سياسة التحكم في كلفة الإنتاج ومصاريف التشغيل.

وأقدمت الشركات المغربية، خلال النصف الأول من العام الجاري، على تخفيض وارداتها من زيوت النخيل وعباد الشمس الخام والمكررة بنسبة قاربت 43 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وسجلت تقارير رسمية حديثة صادرة عن مصالح وزارة الاقتصاد والمالية تراجعا قياسيا في واردات الشركات المغربية من زيوت نبات عباد الشمس، خلال الشهور الستة الأولى من العام الجاري، بنحو 14 ألف طن. وانخفضت الكميات التي تستوردها الشركات المغربية من هذا المنتوج من 42 ألف طن في الفترة الممتدة ما بين يناير ويونيو 2017 إلى 28 ألف طن في الفترة ذاتها من السنة الجارية.

كما انخفضت الكميات المستوردة من زيوت النخيل المكرر والخام بنحو 12 ألف طن، بعدما تراجعت من 40 ألف طن في الشهور الستة الأولى من سنة 2017 إلى 28 ألف طن في الفترة ذاتها من سنة 2018.