"هواوي" تعتزم إنشاء مركز إقليمي في ميناء طنجة

"هواوي" تعتزم إنشاء مركز إقليمي في ميناء طنجة

تعتزم المجموعة العالمية هواوي، الرائدة في مجال الحلول المتعلقة بالمعلومات والاتصالات في العالم، إنشاء مركز لوجستيك إقليمي في ميناء طنجة المتوسط لتغطية الدول المجاورة للمغرب. وعللت المجموعة، في بلاغ لها، قرارها بإنشاء هذا المركز في المغرب بتوفر المملكة على موقع جغرافي استثنائي، واستقرار سياسي كبير، وتنوع ثقافي غني جدا، وبيئة مواتية للأعمال التجارية، وهو ما تم التأكيد عليه خلال لقاء جمع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، والوفد المرافق له بـ"بنغ تشونغ يانغ"، نائب رئيس هواوي، على هامش منتدى التعاون الصيني الإفريقي، الذي انعقد ببكين يومي 3 و4 شتنبر الجاري.

وشكل هذا اللقاء مناسبة بالنسبة لمجموعة هواوي لتقديم مختلف أنشطتها وإنجازاتها في جميع أرجاء العالم ونتائجها بالمغرب.

وذكّرت هواوي بهذه المناسبة بالتزامها في المملكة، التي تعكسها استثماراتها على مستوى المنطقة الحرة بميناء طنجة المتوسط، ومشاريعها وإنجازاتها لفائدة المدينة الذكية، وأيضا تعاونها مع الفاعلين المغاربة في مجالات الاتصالات، ومع المؤسسات العمومية والمقاولات.

كما عرض نائب رئيس مجموعة هواوي أيضا الاستثمارات المنجزة في مقرات وهياكل هواوي بالمغرب، من أجل ضمان بيئة عمل وتكوين مثالية للموظفين المغاربة في المجموعة.

وتابع أن هواوي تلتزم أيضا بتقاسم تجاربها وخبراتها العالمية في التقنيات المتطورة مع الحكومة المغربية ومؤسسات الدولة، من أجل مواكبة استراتيجية المغرب الرقمي 2020 وتشجيع التحول الرقمي للمملكة.

بدوره، أعرب سعد الدين العثماني عن اهتمام الحكومة بتطوير ونجاح شركة هواوي، وتقدم بشكره للمجموعة على ثقتها وجودة استثماراتها في المغرب، مؤكدا أن الحكومة المغربية ستواصل توفير بيئة أعمال صحية وجذابة، مع تعزيز تعاونها مع المستثمرين الصينيين، بما في ذلك شركة هواوي.

كما أعرب رئيس الحكومة عن تقديره لجهود شركة هواوي في إطار برنامج "بذور المستقبل".

تجدر الإشارة إلى أنه منذ دخولها السوق المغربية في 1999، أضحت هواوي شريكا استراتيجيا للفاعلين الاقتصاديين بالمغرب؛ حيث يقدم تعاون هواوي مع عدد من الشركاء المحليين في البناء المشترك للمشاريع الكبرى تجربة أفضل للمستهلكين، سواء تعلق الأمر بالصوت أو بشبكات البيانات المحمولة عالية الصبيب.