"بوجو" ترفع إنتاج "مصنع القنيطرة" إلى 200 ألف سيارة سنوياً

"بوجو" ترفع إنتاج "مصنع القنيطرة" إلى 200 ألف سيارة سنوياً

أعلنت المجموعة الفرنسية بوجو ستروين لصناعة السيارات، اليوم الثلاثاء، مضاعفة قدرة مصنعها الإنتاجي الخاص بالقنيطرة لتصل إلى 200 ألف سيارة سنوياً ابتداءً من 2020.

ومن المتوقع أن ينطلق العمل بالمصنع الجديد، الذي يوجد بالمنطقة الصناعية الحرة بمدينة القنيطرة، خلال السنة المقبلة بوتيرة أولية تصل إلى 100 ألف سيارة سنوياً. وسيتضاعف الرقم في غضون سنة واحدة.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقدته المجموعة اليوم الثلاثاء بالقنيطرة، بحضور مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، وجون كريستوف كيمار، نائب الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وعضو مجلس الإدارة الجماعية للمجموعة.

ووفق بلاغ صادر عن المجموعة الفرنسية سينتج مصنع القنيطرة ابتداءً من سنة 2019 محركات وسيارات، وسيستند إلى نسيج الموردين المغاربة الذي من شأنه أن يسمح ببلوغ نسبة اندماج محلي تبلغ نسبة 60 في المائة عند الانطلاق، ونسبة 80 في المائة على المدى البعيد.

وجاء قرار المجموعة مضاعفة قدرتها في مصنع القنيطرة بعدما شهدته منتجاتها على المستوى العالمي وبمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. وسيكون رفع القدرة الإضافية للمصنع عاملاً حاسما في تسريع تنمية المنظومة الصناعية لمجموعة بوجو ستروين بالمغرب.

وقال العلمي، وفق ما أورده بلاغ المجموعة الفرنسية، إن "المنظومة الصناعية PSA ستتوسع بوتيرة متواصلة من الإنجازات الهامة، إذ إن نسيج الفاعلين يتنوع مع استقرار مُصنعين جُدُد لأجزاء السيارات، ونسبة الاندماج المحلي آخذة في الارتفاع، وحجم المشتريات المحلية آخذ في النمو، كما أن منظومة البحث التنموي في طور التكوين"، مضيفا أن "المشروع يمثل قاطرة تنموية حقيقية لقطاع يسجل أداءً متميزاً".

من جهته قال جون كريستوف كيمار، المسؤول بالمجموعة الفرنسية، إن مجموعة PSA بصدد إحداث منظومة متكاملة بالمغرب ستغطي كل سلسلة قيمة قطاع السيارات، وأشار إلى أن هذا المشروع "ليس له نظير في القارة الإفريقية".

وتتوفر المجموعة الفرنسية الرائدة عالمياً على خمس علامات تجارية خاصة بالسيارات، وهي بوجو وستروين وأوبل ودي إس وفوكسهول، وهي رائدة في مجال السيارات ذاتية التحكم والمرتبطة بشبكة الإنترنيت.