سوق السيارات الألمانية والإيطالية الفخمة المستعملة تزدهر بالمغرب

سوق السيارات الألمانية والإيطالية الفخمة المستعملة تزدهر بالمغرب

سجل مهنيون عاملون في قطاع تسويق السيارات انتعاشا لسوق السيارات الفخمة والمتوسطة المستعملة بالمغرب خلال السنوات الثلاث الأخيرة، موازاة مع الطفرة الكبيرة التي تعيشها مبيعات السيارات الأوربية والأسيوية الجديدة.

ويقدر المهنيون حجم سوق السيارات المستعملة في المغرب بثلاثة أضعاف حجم سوق العربات الجديدة، سواء المستوردة من الخارج أو المركبة محليا، وهو ما يفسر اهتمام الموزعين الرسميين بهذه التجارة منذ أزيد من ثلاث سنوات، إذ أضحت تستحوذ على حصص مهمة من رقم معاملاتهم السنوي.

ويقدر عدد السيارات المستعملة التي تم تسويقها، عبر القنوات الرسمية للموزعين المعتمدين والأفراد، بنحو 500 ألف سيارة في 2016، وبما يقارب 400 ألف سيارة في 2017، وفق تقديرات المهنيين العاملين في القطاع، الذين سجلوا إقبالا متزايدا على السيارات الألمانية والإيطالية الفخمة.

وتتراوح أسعار السيارات الألمانية والإيطالية الفخمة والمتوسطة المستعملة في السوق المغربي ما بين 120 ألفا و250 ألف درهم.

وسجلت مبيعات السيارات الجديدة زيادة بنسبة 2.1 في المائة خلال الشهور السبعة الأولى من العام الجاري، مع سيطرة واضحة للسيارات الفرنسية، خاصة رونو وداسيا التي يتم تركيبها محليا في كل من الدار البيضاء وطنجة.

ونجحت شركة "فيات" الإيطالية في رفع حصتها في السوق المغربية بنسبة 18 في المائة؛ إذ بلغت مبيعاتها في الفترة الممتدة ما بين يناير ويوليوز من العام الجاري ما يقارب 5912 سيارة، مقابل 5021 سيارة في الفترة نفسها من سنة 2017.

واستقرت الحصة السوقية للعلامة الإيطالية في نسبة 6.63 في المائة، مستفيدة من إقبال الزبناء المغاربة على السيارات متوسطة الأسعار المخصصة للاستعمال في الوسط الحضري بالنسبة للعائلات.

كما تمكنت مجموعة "هيونداي" الكورية من رفع حصتها السوقية إلى 7.79 في المائة، مسجلة رقم مبيعات بلغ 6948 سيارة.