رئاسة الباطرونا تنحصر بين مزوار والمراكشي

رئاسة الباطرونا تنحصر بين مزوار والمراكشي

صادق المجلس الإداري للاتحاد العام لمقاولات المغرب، الاثنين، على الترشيحات الرسمية لخلافة مريم بنصالح شقرون، الرئيسة الحالية، حيث جرى الإبقاء فقط على ترشيحي صلاح الدين مزوار وحكيم المراكشي لتنطلق الحملة الانتخابية.

ولم يصادق اجتماع المجلس الإداري للباطرونا على الترشيح الثالث الذي تقدم به خالد دحامي، رئيس فيدرالية التجارة والخدمات، إلى جانب نرجس لوديي لعيب في الشكل يتعلق بوثيقة في ملف الترشيح الذي تقدما به.

وبموجب القوانين التنظيمية للعملية، تعمل المديرية العامة المنتدبة للاتحاد العام لمقاولات المغرب على دراسة ملفات الترشيح والتحقق من مدى احترامها للقوانين والنظام الداخلي للاتحاد، ثم تحيلها على المجلس الإداري من أجل المصادقة النهائية لتصبح الترشيحات رسمية.

وسيعد الجمع العام الانتخابي يوم 22 ماي للتصويت والاختيار بين متنافسين، الأول هو صلاح الدين مزوار وزير سابق في الاقتصاد والمالية ووزير سابق في الخارجية، إلى جانب فيصل مكوار لمنصب نائب الرئيس. أما المتنافس الثاني فهو حكيم المراكشي، وهو من المستثمرين الصناعيين المغاربة، وفاعل في العديد من الهيئات المهنية منها الجمعية المغربية للمصدّرين، وجمعية البسكويت والشوكولاطة والحلويات، إلى جانب آسيا بنحيدة عيوش لمنصب نائب الرئيس.

وتنتهي ولاية مريم بنصالح شقرون يوم 22 ماي 2018، بعدما تولت المنصب لولايتين متتاليتين على رأس الاتحاد الذي يمثل القطاع الخاص لدى السلطات العمومية والمؤسساتية، وهو لسان حال 88000 عضو من أرباب العمل في المغرب.

ويعود إنشاء الاتحاد إلى سنة 1947، وقد جاء تأسيسه للدفاع على مصالح المقاولات المغربية لدى السلطات العمومية والتحرك من أجل بيئة سليمة للاقتصاد المغربي من خلال دعم المبادرة الفردية والسهر على ضمان إطار مقاولاتي واستثماري ملائم للأجانب بالمغرب.