عبد الله بوانو

عبد الله بوانو

مليارات الدراهم من الأرباح التي تفوه بها عبد الله بوانو، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، بمناسبة ترؤسه اللجنة الاستطلاعية للمحروقات، وبمناسبة تقديم تقريرها، تسري على لسانه بين أسنانه ولعابه كما يسري الدم في عروق الجسد، لترهق مسامع المواطنين البسطاء، في ظل أزمة المقاطعة بسبب الغلاء وانخفاض القدرة الشرائية.

المليارات التي تسبح في خياله وذهنه خرجت فيضانا غامرا أتى على الأبيض والأسود في ذهن المواطن، الذي لا شك عندما سيسمع أرقام بوانو من أرباح شركات المحروقات، التي حددها في 17 مليار درهم منذ بضع سنوات على تحرير سوقها، سيُدفع في طريق واحد وأوحد لعله هو هدف سيادة النائب المحترم. هذا المسلك هو فتح جميع قواميس الشتم والقدح في حق الدولة ومؤسساتها. توجيه المواطن لاستعارة جميع قواميس السب بأرقامها القياسية داخل القاعة وخارجها في الشوارع وزواياها وكل الأدعية بالتدمير والفناء والقرم والشلل والعور والبوار وغيرها كمدفعيات تجاه أرباب شركات المحروقات.

في سياق الأرقام نفسها يخرج زميله في الحزب الوزير لحسن الداودي، الذي يعيش مرحلة انتقالية نحو الإعفاء من منصب العضوية في الحكومة، ليكذبه علنا فيما يتعلق بالأرقام المصرح بها، أرقام بوانو الخيالية غير المعززة بالحجج الدقيقة ومجهولة المرامي والخلفيات. تكذيب يدل على عدم تنسيق وعلى عدم اتفاق، بل على صراع داخلي حامي الوطيس.

عبد الله بوانو نفسه يتقدم كثيرا في الهجوم على قدرة المواطن على توفير أسباب العيش ليطالب حكومته برفع الدعم عن البوطا غاز، بدون وضوح في الأهداف وتصور لأجرأة مقترحه بدون اشتباكات جديدة بين الشعب والدولة في شأن حرب الخمس سنوات من عمر الحكومة في استنزاف جيوب المواطنين.

ماذا لو تم اقتراح بوانو وزيرا للحكامة مكان زميله المستقيل الداودي، هل سيظل على موقفه أم سيتهرب بحجة الإكراهات الاجتماعية والاقتصادية؟ ما هو الهدف من رفع الدعم عن البوطا غاز وهو النائب الذي ترأس لجنة المحروقات وخرق آذان الناس بمليارات أرباح شركاتها؟ تناقضات غير مفهومة.

قد يكون المقصود من مقترحه هو العودة إلى التفكير في "منظومة الصدقة" على العائلات الفقيرة، التي بشر بها حزبه في أكثر من مناسبة. هذه المنظومة التي تخلق الكسل، وتساهم في إذلال الناس بدل إبداع حلول تخلق الشغل بكرامة. منظومة خطيرة على ثقافة العمل والإنتاج، منظومة يسهل تسخيرها كوقود في أي استحقاق سياسي أو انتخابي.

تصريحات غير مسؤولة وغير محسوبة العواقب والنتائج في ظل مناخ اجتماعي متوتر، تواصل لا يحترم عقل المواطن ومشاعره، خطاب كسول غير مبدع يعطي لعبد الله بوانو رخصة إجبارية للقفز بدون حواجز إلى قعر النازلين.