محمد زيان

محمد زيان

محكمة..

هنا جلسة لمحاكمة من نوع خاص جدا! ملف النازلة المعروض على أنظارها الملف الوطني رقم واحد دائما في المغرب.. الماثل أمامها شخص يمتهن المحاماة ويشتغل بالسياسة.. أما الملف فهو ملف القضية الوطنية، قضية الصحراء المغربية. أما عن المعني في الملف فهو محمد زيان، المحامي والمنسق الوطني للحزب الليبرالي المغربي.. عنوانه الرباط ورمز بريده السياسي الأسد.

فتحت الجلسة لعرض الوقائع..

بتاريخ الاثنين 9 أبريل الجاري، تقدّمت الأحزاب السياسية المغربية، أغلبية ومعارضة، إلى جانب جمعيات مدنية وأعضاء منتخبين وأعيان قبائل بمقال افتتاحي، معفى من الرسوم والصوائر، مسجل لدى سجلات مدينة العيون الصحراوية المغربية، يروم استصدار موقف سياسي واحد وموحد.

وبناء على معطيات الملف والوثائق التي ألفيت به، فإن المجتمعين في العيون قرّروا الانسحاب من معارك السياسة، والانتصاب كطرف واحد دفاعا عن مشروعية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، رافضين مشاكسات جبهة البوليساريو ولعبها بالقانون الدولي.

وجاءت هذه الوقفة بعد رغبة المسماة الجبهة الصحراوية في تغيير الواقع على الأرض وبناء وهمها على أرض المغرب؛ غير أن أحد المدعوين من ساسة البلاد، وهو محمد زيان زعيم الحزب الليبرالي المغربي، تخلّف عن الحضور بدون تبرير، بالرغم من سابق الإشعار والتوصل بالدعوة.

وبعد المشاورات، استصدر الطرف الوطني إعلان العيون التاريخي انتصارا للإجماع الوطني في ملف الوطن رقم واحد.

وبناء على إدراج الملف بجلسة يومه.

وبعد المداولة طبقا لما تمليه الأخلاق الوطنية والواقع، تم تعليل القرار أسفله وفق الآتي بيانه..

حيث إن الأستاذ محمدا زيان زعيم حزب سياسي يقر ويؤمن بثوابت الدولة المغربية وبدستورها، أيضا يستفيد من الدعم العمومي، شارك في الحياة السياسية، وسبق أن شغل منصبا وزاريا. رمزه السياسي الأسد تعبيرا عن القوة، وهو أحد مكونات رمز المملكة المغربية.

لذلك، يعاب عليه عدم الوفاء بالتزاماته الوطنية كقائد حزب مغربي معترف به.

وحيث إن مهنة المحاماة من واجباتها الدفاع عن حقوق الفرد/ المواطن إلى جانب صيانة المجتمع/ الوطن، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يدعو الأستاذ زيان إلى احترام القانون وحسن تطبيقه لفائدة زبائنه وموكليه ويتملص ويتنكر لحقوق الجماعة المغربية وحقوق الوطن عندما تلتمس المساعدة القضائية والسياسية.

وحيث إن النزاعات الشخصية أو العرضية مع أجزاء من الدولة لا يمكن اعتبارها حجة للتهرب من الدفاع عن حوزة الوطن، أو وسيلة لتبرير الحياد أمام مشهد التهجم على الوطن وعلى الأمة ككل.

لذلك ولأجله، فإنه على مستوى الشكل لا يوجد مانع أخلاقي أو قانوني لقبول دعوى النظر في ملف زيان والوطن.

وفي الموضوع، قرّرت هيئة الجلسة حجز مكان لائق للأستاذ محمد زيان في ركن النزلاء النازلين، مع النفاذ المعجل بدون صائر ونشر هذا القرار لإطلاع الرأي العام عليه.