محمد الأعرج

محمد الأعرج

مطالب بدعم أبي الفنون، وأخرى تشتكي تأخر الدعم من طرف الناشرين، ونقابة تطالب بتسوية ملفات موظفين موقوفين.

هي مصائب لم تأت فرادى – كما هي العادة – هوت بكل قوتها على مكتب وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج المكلف بالقيام مقام وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، محدثة دويا مزعجا لوزير "جديد" يبدو أنه لا يملك حلولا لها إلى حد الآن.

فبسبب تأخر صرف الدعم المستحق لفائدة الفرق المسرحية، قرر الفاعلون في الحقل المسرحي بالمملكة التصعيد في وجه وزارة الثقافة؛ وذلك بتنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر الوزارة بالرباط، بينما اعتبر اتحاد الناشرين المغاربة أن "برنامج دعم التظاهرات الثقافية وكذا دعم الكتاب والنشر شهد في عهد الوزير الجديد ارتباكا غير مفهوم، وهو ما يتعارض مع مبدأ استمرارية المرفق العمومي، ويهدّد في العُمق مصالح العديد من المؤسسات والجمعيات الثقافية، التي أبرمت مع الوزارة مشاريع للدعم تهم الدورة الأولى لسنة 2017".

ومن رجال التعليم جاءت من أقصى المدينة شكاية أخرى تسعى، فراسلت الجامعة الوطنية للتعليم محمدا الأعرج من أجل تسوية الوضعية المالية والإدارية لموظفين في قطاع التعليم موقوفين مؤقتا.

وبين التعليم والمسرح والنشر، وما خفي بينها من أمور ستكون عظيمة ولا شك، يعجز الوزير عن التفاعل معها بشكل إيجابي، فإن هذا الأخير لن يجد بدا من أخذ طريق منحدرة للأسف للالتحاق بالنادي الذي لا يتمنى أحد أن ينتمي إليه.. نادي النازلين.