عبد الحق العربي

عبد الحق العربي

بالرغم من تراجع الأصوات التي حصل عليها محمد إدعمار في الانتخابات الجزئية إلى حوالي الثلث مقارنة مع الانتخابات الماضية، وبالرغم من نسبة التصويت المنخفضة جدا؛ فإن عبد الحق العربي، المدير العام لحزب العدالة والتنمية، لم يجد غضاضة في أن يصف ما حدث بـ"الفوز الكاسح".

حجّة العربي الواهية التي اعتمدها هي أن إدعمار حصل على 70% من نسبة الأصوات، ولا يهم بعد هذا إن كان عدد هذه الأصوات ألفا أو حتى عشرة آلاف.

ومثل من يحبّون أن يمدحوا بما لم يفعلوا، يأتي العربي في تصريح لموقع الحزب الرسمي ليقول إن "البيجيدي" لم يكن في صراع مع فيدرالية اليسار فقط بل مع جميع المكونات السياسية المدنية.. محاولة تفخيم فوز لا يخفى على كل ذي عقل وعينين أنه باهت لا يستحق صرخة فوز واحدة، فما بالك بكل هذا الضجيج؟

وبعد هذه الجوّ الرومانسي الوردي، يأتي هاتفٌ من أقصى تطوان يسعى نحو سطات، ليورد أن الانتخابات هناك كانت سوداء مقفرة، إذا أخرج أحدٌ يده لم يكد يراها من كثرة الفساد والغش؛ وهو ما وصفه موقع الحزب بــ"ساعات في الجحيم".

خلاصةٌ تقول أن الفوز يعني أن كل شيء على ما يرام، وأن الهزيمة لا تحيق بالحزب إلا بالغش ولا شيء غيره.. ساء ما يحكمون.

الأستاذ عبد الحق العربي، بتضخيم صورة الفوز مخالفا كل الوقائع، يستحق أن يتخذ له مكانا في زمرة النازلين.