السلطة تداهم استوديوهات لمنع تصوير أعمال درامية

السلطة تداهم استوديوهات لمنع تصوير أعمال درامية

باشرت السلطات العمومية مُداهمة عددٍ من مواقع التصوير والاستوديوهات التّي تُخالف التدابير الاحترازية لمُواجهة تفشي عدوى فيروس "كوفيد-19".

وأفادت مصادر هسبريس بأنّ "عناصر القوات العمومية بالدار البيضاء قامت بمُداهمة استوديو خاص في تراب عمالة عين الشق لكنّها لم تتمكن من وقف عملية تصوير مُسلسل تلفزيُوني لصالح القناة الثانية، بدعوى الحصول على رخصة استثنائية"، مبرزة أنّ "هذا التدخل ناتج عن شكايات وجهها تقنيون وعاملون إلى الغرفة المغربية للتقنيين والمُبدعين السينمائيين".

وقالت المصادر ذاتها إنّ "مسؤولةَ إنتاجٍ وممثلاً شهيراً اتهما فريق العمل بالخيانة، بسبب تبليغ السلطات عن استمرار عملية التصوير"، كاشفة أنّ "عملية التصوير تتم في ظروف تنعدم فيها الشروط الصحية، كغياب مواد التعقيم والتنظيف، إضافة إلى تجاوز عدد 30 شخصاً في بلاطو التصوير، رغم الإجراءات الحكومية الرامية إلى الحدّ من انتشار وباء كورونا".

وفي السياق ذاته، توصل فريق عمل المسلسل الأمازيغي "حليب أسود"، المُزمع عرضه في شهر رمضان، بقرار من سلطات مدينة تارودانت يقضي بإيقاف عملية التصوير.

شركة أغلال للإنتاج، المنتجة للعمل، أعلنت إيقاف عملية تصوير المسلسل بعد توصلها بإشعار من السلطات، رغم الاحتياطات والإجراءات الاحترازية التّي اتخذتها خلال عملية التصوير، مؤكدة أنّها "حرصت على توفير مواد تعقيمية وأدوات طبية حماية للعاملين، من تقنيين وممثلين وإداريين وغيرهم، إلا أننا نجد أنفسنا اليوم مضطرين، أمام هذه الظروف الطارئة، لتعليق عملية التصوير، تنفيذا لقرار السلطات، وحماية لسلامة أطقم الشركة وكافة المشاركين في هذا العمل الدرامي".

وطالبت الغرفة المغربية للتقنيين والمبدعين السينمائيين الوزارة الوصية والمركز السينمائي المغربي ووزارة الداخلية بإصدار قرار واضح يقنن عملية تصوير الأعمال السينمائية والدراما التلفزية.

وقالت الغرفة في بلاغ لها: "إمّا أنْ يقوم الجميع بإتمام التصوير إذا تمّ إدراج مهنتنا من ضمن المهن الضرورية، وفي ذلك توفير لقمة العيش لجميع التقنيين الذين أوقفوا العمل، وإمّا تمنع جميع الشركات من التصوير تماشياً مع ما يُمليه الواجب الوطني".

وأعلن المركز السينمائي المغربي، منذ أيام، جملة من التدابير لتقنين بلاطوهات التصوير، في سياق التدابير التي اتخذها المغرب لمكافحة انتشار "كوفيد-19".

ودعا المركز السينمائي، في بلاغ له، الشركات المُنتجة التي مازالت تنكب على تصوير أعمالها الفنّية بكل أنواعها إلى عدم تجاوز بلاطو التصوير 30 شخصا من مجمل فريق العمل.