شبكة القراءة بالمغرب تسعى إلى تكوين آلاف الأطفال

شبكة القراءة بالمغرب تسعى إلى تكوين آلاف الأطفال

اختتمت شبكة القراءة بالمغرب جمْعَها العام الثالث بمدينة المحمّدية، مستحضرة حصيلة السنوات الماضية، والصعوبات التي تواجهها داخليا، والتحدّيات التي تواجهها القراءة في المغرب.

رشيدة رقي، الرئيسة السابقة للشّبكة، ذكرت من الجوانب الإيجابية في حصيلة شبكة القراءة بالمغرب؛ "حصولها على جائزة أحسن جمعية في العالم العربي في مجال ترسيخ القراءة والمساهمة في خلق مجتمع المعرفة"، التي سلمت للشبكة بدبي في أبريل 2019 ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الثامن للغة العربية.

وعدّدت رقي مجموعة من البرامج التي نجحت فيها الشّبكة، ومن بينها "تأسيس النّوادي ودعمها بالمؤسّسات التعليمية، وبرنامج جائزة الشّباب للكتاب المغربي، والاعتراف بما يبدعه الكتّاب المغاربة، وتأسيس جائزة الكتّاب الشّباب لأدب الطّفل لمن يكتب نصّا جميلا للأطفال، وتحقيق برنامج الجائزة الوطنية للقراءة بشراكة مع وزارة الثقافة وبحضور الوزير الذي أعطى الجوائز شخصيّا".

كما ذكرت رقي أن من بين إنجازات شبكة القراءة بالمغرب "تكوينات داخلية ناجحة في مجال تسيير الجمعيّات والتّواصل الإيجابي من أجل تكوين روح الفريق، حتى يكون أعضاء شبكة القراءة مكوَّنين ويتواصلوا بشكل إيجابي فيما بينهم"، مستحضرة البرنامج الصّيفي للشّبكة الذي شارك فيه 28 مخيَّما، وسبعون من أعضاء شبكة القراءة الذين انتقلوا بشكل منتظم إلى المخيَّمات من أجل تنشيط ورشات القراءة.

وذكرت المتحدّثة أنّ من بين الصعوبات التي واجَهتها الشبكة داخليا "عدم تحقيقِها توسُّعا في جميع الجِهات، لأنها حاضرة في سبع أو ثماني جهات، بينما توجد في المغرب 12 جهة، وصعوبة الرّفع من عدد الأعضاء الذين يتعاونون مع الشبكة، ويفعِّلون البرامج".

وأضافت رقي أن عدد المستفيدين من أنشطة شبكة القراءة بالمغرب يبلغ 50.000 طفل، كحدّ أقصى، وهو ما اعتبرَته عددا قليلا لأن "المغاربة عددهم كبير في المدارس، ونريد أن نصل إلى عدد أكبر يتجاوز 100.000 ألف في المخيَّمات والمدارس".

ومن بين الصعوبات التي ذكرتها المسؤولة بالشبكة كون بعض الإداريين والمسؤولين التربويين يعتبرون أنّ القراءة يمكن أن تُلهِيَ الطّفل عن الدراسة والتّحصيل، وهو ما وصفته بـ"الفكرة الخاطئة تماما؛ لأن القارئ عادة يكون متميّزا أيضا في دراسته، لأن القراءة تساعِد على التّركيز وعلى التمكّن أيضا من اللغة، وكلّ من يتمكّن من اللّغة سيكون تحصيلُه الدّراسيّ جيّدا"، مستدركة بأن الشبكة سجلت تزايد "وعي المسؤولين بأهمية القراءة في المؤسّسات، من أساتذة ومدراء".

وذكرت رقي أن لوضعية المكتبات علاقة مباشرة بوضعية المدارس، "بل هي أسوأ في الحقيقة، باستثناء مكتبات كبيرة مثل مكتبة مسجد الحسن الثاني، ومكتبات أخرى تنشط بشكل حقيقي في مجال تحبيب القراءة، في حين إنّ أغلبية المكتبات ليس لها تنشيط ثقافي جيِّد، وبالتّالي يكون عدد المنخرطين فيها ومجموع أنشطتها ضعيفَين".

وأكّدت المتحدّثة أنّ شبكة القراءة بالمغرب تخطّط للعمل أكثر في المكتبات هذه السنة، لأن هذه المرافق في المغرب ما تزال تستعمَل بشكل أكبر لتهييئ الامتحان، أي كقاعة درس، "وهو ما يجب أن يغيَّر بحملات إعلامية وإعلانات داخلها تحفِّز على قراءة الكتب، ولم لا جوائز لمرتادي المكتبة من القرّاء والباحثين عن الثّقافة العامّة؟"، تورد المتدخّلة.

كما ذكرت رقي أن نسبة استعمال الحامل الإلكتروني لقراءة الكتب في المغرب لا تتجاوز 10 بالمائة، حَسَبَ تقرير سابق للشبكة، معتبرة أن "من لا يقرأ لا يقرأ، ولا يتعارض الحامل الإلكتروني مع القراءة على الحامل الورقي، فمن يستعملون الحامل الإلكتروني هم من يقرؤون في الحامل الورقي، وليس هناك غير قارئ يتوجّه إلى الحامل الإلكتروني للكتاب"، على حد تعبيرها.