توزيعات حقوق المؤلفين تتجاوز 25 مليون درهم‎

توزيعات حقوق المؤلفين تتجاوز 25 مليون درهم‎

أعلنت وزارة الثقافة والاتصال -قطاع الاتصال- بأن توزيعات حقوق المؤلفين بجميع أصنافها الموسيقية والدرامية والأدبية، التي شملت 4479 مستفيدا، برسم الفترة الممتدة ما بين يناير ومستهل غشت 2019، عرفت ارتفاعا مهما بلغت نسبته 192 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

بلاغ للوزارة، توصلت به هسبريس، أوردت من خلاله، أن التوزيعات بلغت (25 مليونا و886 ألفا و746 درهما)، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية، بمبلغ مجموعه (8 ملايين و845 ألفا و321 درهما)، "نتيجة للإستراتيجية الجديدة التي تم اعتمادها في تدبير ملفات المنخرطين والتصريح بمصنفاتهم، من حيث السرعة والدقة في معالجتها".

وشدد البلاغ على أنه جرى تسجيل ارتفاع ملموس في عدد المصنفات الفنية والأدبية المصرح بها في الفترة الممتدة ما بين يناير ومستهل غشت 2019، والتي بلغت 38 ألفا و230 مصنفا، أي بزيادة قدرها 4,54 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2018.

وأبرزت الوزارة أنها اعتمدت، من خلال المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، مخططا عمليا استعجاليا يرتكز على مقاربة منهجية تروم تطوير حكامة وأداء المكتب وتحسين مردوديته إن على المستويين التدبيري والخدماتي أو على المستوى التشريعي؛ وهو ما مكن من الرفع من مبالغ توزيعات حقوق المؤلفين، بالإضافة إلى عدد المصنفات المصرح بها برسم السنة الجارية.

كما أكدت حرصها على ضمان الحقوق المادية والأدبية لكل أشكال الإبداع بالمغرب، من خلال مخططها العملي ذي الصلة، الذي يروم تطوير المنظومة القانونية المعتمدة، وتعزيز نجاعة الاستخلاص، وتمكين المكتب من إطار مؤسساتي وهيكلة جديدة تتوخى ترسيخ مهنية أكبر لتعزيز حماية حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة.