الشاعر رشيد المومني يحلّ في "الغرفة المضيئة"

الشاعر رشيد المومني يحلّ في "الغرفة المضيئة"

يحلّ الشّاعر رشيد المومني ضيفًا على الدّورة الثّانية من الأمْسيات الشّعرية "في الغرفة المضيئة"، التي ينظّمها بيت الشّعر في المغرب بتعاونٍ مع الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي، وهي أمسياتٌ تمزجُ بين العرض البصري والشّعْري والفنّي.

وقال منظمو التظاهرة الشعرية إن "الشّاعر رشيد المومني يعتبر أحدَ أصواتنا الشّعرية الأساسية، التي عبَرت منذ سبعينيات القرن الماضي ذاكرتا ووجداننا الشّعريين، من خِلال كتابةٍ لها مِيزةُ الإنصاتِ والتّفاعل مع المتُون الشّعرية والفكرية الكونية، التي يتقاطعُ فيها الشّعري بالفلسفي".

وأضاف المنظمون أن "ما ذُكر أهّل المومني، منذ أنْ أورق جسدُه شِعْرا (1973)، ليمسِك بإيقاعات الكائن الشعري (2016)، بما هُو ممكناتٌ مُتعددة للتّخييل، تتجلّى فيها قصيدة النثر باعتبارها الشّكل القابل لاسْتيعاب مُغامرته الشّعرية المنفلتة، باكِرا، من أيّ سكونية أو نمطية، لتنسُج بذلك اخْتلافها الكبير داخل المتن الشعري المغربي، وهو الأمرُ الذي يمكن الوقوف عنده من خلال المجاميع الشّعرية التي أصدرها المومني، مثل: "مُشتعلا أتقدّم نحو النهر" ( 1979)، و"مهُود السلالة" (2002)، و"ثلجٌ مريب على جبهة الحطاب" (2009)، و"أقتربُ ولا أدنو" (2014).

ويُعرف عن الشاعر رشيد المومني، بحسب منظمي التظاهرة، "مزجُه بين الكتابة والتشكيل، وعنايتُه بتنضْيد قصائده بحبريات من أنامل الضوء (2013)".

يُشار إلى أن الأمسيّة، التي يقدّمها الناقد نجيب العوفي، ستنعقد مساء يوم الخميس المقبل، في السّاعة العاشرة ليلا برواق الفنون التابع لمؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير بالرباط".