كتاب جديد يلامس "العلمنالوجيا والعقلنالوجيا"

كتاب جديد يلامس "العلمنالوجيا والعقلنالوجيا"

أصدر الكاتب اللبناني حسن عجمي، عن الدار العربية للعلوم- ناشرون، كتابا بعنوان "الفلسفة الإنسانوية.. العلمنالوجيا والعقلنالوجيا"، ويحتوي على "المضامين الإنسانوية الأساسية التي تؤكّد على وحدة البشر والثقافات والمذاهب الفلسفية، بهدف تحقيق السلام ورفض فلسفة الثنائيات التي تميّز بين الأنا والآخر".

ويُعرِّف المؤلّف المفاهيم والظواهر على أنها "قرارات إنسانوية مستقبلية، ما يُعبِّر عن دور الإنسان الفعّال في صياغة الواقع على ضوء القِيَم الأخلاقية والعلوم".

ويصوغ المفكّر حسن عجمي مصطلحات فلسفية جديدة كـ"العلمنالوجيا، أي علم العلمنة، التي تهدف إلى علمنة كل الظواهر من خلال فصلها عن ماهياتها المُحدَّدة مُسبَقا، والعقلنالوجيا، أي علم العقلنة، التي تهدف إلى عقلنة الظواهر كافة من خلال تحليلها على أنها قرارات إنسانوية عقلانية".

يُشار إلى أن لحسن عجمي كتبا فلسفية عديدة؛ منها "السوبر حداثة" التي تقول إنّ اللامُحدَّد يحكم العالَم، و"السوبر مستقبلية" التي تعتبر أنّ التاريخ يبدأ من المستقبل، إضافة إلى كتاب "الفلسفة الإنسانوية" باعتبارها دعوة سلام فلسفية مضمونها عدم الفصل بين المعاني والحقائق والمعارف من جهة، والقرارات الإنسانوية من جهة أخرى.