سميرة بنسعيد تبرمج جولة فنية في مدن مغربية

سميرة بنسعيد تبرمج جولة فنية في مدن مغربية

دشّنت سميرة سعيد، الفنانة المغربية المقيمة بجمهورية مصر العربية، السنة الجديدة بأعمال غنائية ذات لمسة عالمية وديوهات فرنسية على طريقة "الراب"، إلى جانب جولات فنية تعانق من خلالها الجمهور المغربي من جديد؛ بعد غياب عن الساحة الفنية الوطنية دام أزيد من أربعين سنة.

وتنكب الديفا على وضع لمساتها الأخيرة على ألبومها الأخير، الذي يتضمن "توليفة" موسيقية تظهر خلالها بشكل مغاير عما اعتاد عليه الجمهور سابقا، بمزج موسيقي يجمع إيقاعات العالم بين الشرق والغرب، ولهجات عراقية وخليجية وأغنيتين مغربيتين، بالإضافة إلى ديوهات مع نجوم عالميين.

مصادر مقربة من الفنانة سميرة أكدت لهسبريس أن "الديفا تحمل مفاجآت عديدة للجمهور من خلال ألبومها الجديد، وتألقها في لون "الراب" عبر تقديم ديوهات" مع نجوم عالميين؛ من بينهم الرابور "ميتر جيمس"، وبمشاركة الموسيقي المغربي ديدجي يوسف.

وانتهى الديدجي يوسف من وضع التصور النهائي للأغنية، وتسجيل الجزء المتعلق بصوت الديفا بأحد استوديوهات القاهرة، ووضع الترتيبات الأولى لتسجيل الجزء الثاني مع جيمس، ورفض الموزع الموسيقي الكشف عن تفاصيل العمل مكتفيا بالتأكيد على أن "المشروع الفني عبارة عن ديو تخوض فيه الديفا تجربة الغناء باللغة الفرنسية".

من جهة ثانية، تستعد المطربة المغربية القيام بجولة فنية تقودها إلى ثلاث مدن مغربية هي طنجة والدار البيضاء ومنتجع مازاغان بالجديدة، ابتداء من 23 أبريل المقبل، بحفل تحييه ديفا الغناء العربي بمسرح "استوديو الفنون الحية" بالدار البيضاء؛ في حين يحتضن قصر الأنوار بمدينة طنجة حفلها الثاني في الـ27 من أبريل، لتختتم جولتها الغنائية بمنتجع مازاغان بالجديدة في 30 من أبريل.

وتعتبر هذه الجولة الأولى منذ أزيد من 40، حيث كانت قد أحيت الفنانة المغربية مجموعة من الجولات في المغرب رفقة فرق موسيقية كبيرة قبل احترافها الفن واستقرارها بمصر.