"باختصار" .. الدوزي يمزج الإيقاعات بلهجة بيضاء

"باختصار" .. الدوزي يمزج الإيقاعات بلهجة بيضاء

نجح الفنان عبد الحفيظ الدوزي في المزاوجة بين جمال الكلمة وعذوبة الصوت والألحان في أغنيته الجديدة "باختصار"، ليوقع على سلسلة نجاحات متتالية في المغرب وأوروبا ثم الوطن العربي بعد تعاقده مع شركة "مزيكا" للإنتاج الفني.

ودمج الدوزي بين مجموعة من الألوان الغنائية، حيث اعتمد على كلمات بلهجة بيضاء تجمع بين المغربي والمشرقي والخليجي، بالإضافة إلى الإيقاعات الأوربية، مع حرصه على التعامل من جديد مع الفنان جلال الحمداوي، على مستوى الكلمات والألحان والتوزيع، بعد مجموعة من الأغاني الناجحة التي جمعتهما.

وجاء هذا العمل بعد مجموعة من التحضيرات، وقد تم تسجيله بين بلجيكا وفرنسا. أما الفيديو كليب الخاص بالأغنية فتم تصويره في عدة مدن تركية، تحت إشراف المخرج التركي كمال باشبوغ، الذي سبق للدوزي التعامل معه في فيديو كليب أغنية "الموجة".

واعتمد الدوزي في فيديو كليبه الجديد، الذي حقق نسب مشاهدة كبيرة على موقع "اليوتوب"، على آخر تقنيات السينما العالمية لتصوير مشاهد الأكشن والإثارة.

وعن تغييره أسلوبه الفني، قال الدوزي في تصريحات سابقة لهسبريس: "ليس بتغيير في النمط أو سلك لاتجاه مغاير، إن صح القول هو أسلوبي الفني الخاص، الذي سعيت إليه واشتغلت عليه منذ سنوات". وأضاف: "المتابع لمسيرتي يعي جيدا أن شخصيتي الفنية لم تتغير قط، بل تطورت وواكبت الصيحة الموسيقية في العالم دون أن أنسلخ عن هويتي الأصلية."

ورغم تخصصه في صنف موسيقى "البوب"، فقد أبرز الدوزي أنّه لا يمانع في تقديم أعمال بلهجات مختلفة، وقال: "أنا في بحث مستمر لتطوير الحس الموسيقي؛ لذلك لا أمانع في تقديم أصناف موسيقية أخرى كالطرب والرومانسية والكلاسيكية".

واختار الفنان المغربي اقتحام الوطن العربي من خلال التعاقد مع شركة "مزيكا". وعلق على ذلك بالقول: "دخول مصر يعد نقلة نوعية في مشواري الفنّي الممتد لأكثر من 25 سنة، وهذه الخطوة أعتبرها انطلاقة جديدة لتحقيق جماهيرية أوسع خارج حدود المغرب العربي، وفرصة للانتشار عربيا عبر مصر". وأضاف أن "الجمهور المصري بطبعه ذوّاق ومحبّ للفن ويقدّر الموسيقى، وهو ما يمثّل تحدياً كبيراً لي لنيل ثقته في أغانيّ المقبلة".

يشار إلى أن آخر أعمال الفنان الدوزي ديو جمعه بالفنانة اللبنانية يارا بعنوان "ملّيت"، بتعاون مع الدي جي الفرنسي من أصل مغربي "دي جي يوسف". وقد حققت الأغنية نجاحا كبيرا على المستوى العربي.