الأفلام الأمريكية تستحوذ على سوق السينما المغربية

الأفلام الأمريكية تستحوذ على سوق السينما المغربية

لم تستطع الأفلام المغربية التفوق على نظيرتها الأمريكية خلال السنة الماضية، على الرغم من الحركية التي يعرفها قطاع الإنتاج السينمائي المغربي من حيث توزيع الأجناس الفيلمية، وانتعاش الأفلام ذات الطابع الكوميدي الجماهيري الذي يخاطب أوسع شرائح المشاهدين.

وكشفت إحصائيات صادرة عن المركز السينمائي المغربي لسنة 2018 أن الأفلام الأمريكية استحوذت على 43.26 في المائة من سوق السينما المغربية بإيرادات تجاوزت 30 مليونا و780 ألف درهم، تلتها الأفلام المغربية في الرتبة الثانية بنسبة 32.05 في المائة، وبإيرادات تجاوزت 22 مليون درهم.

واكتفت الأفلام الفرنسية بـ6.93 في المائة (4 ملايين و928 ألف درهم)، بينما بلغت حصة الأفلام الهندية من سوق السينما في المغرب 2.12 في المائة (مليون و505 آلاف درهم)، مقابل 1.14 في المائة للأفلام البريطانية، وتتوزع نسبة 14.50 في المائة على أفلام من جنسيات أخرى.

وروّجت القاعات السينمائية المغربية، حسب المصدر ذاته، مليونا و560 ألفا و350 تذكرة سنة 2018، مقابل مليون و674 ألفا و563 تذكرة سنة 2017، موزعة على 30 قاعة سينمائية بواقع 65 شاشة؛ منها 9 قاعات بالدار البيضاء، و5 بالرباط، و4 بطنجة، و4 بمراكش، و3 بمكناس، وقاعتان بتطوان، وقاعة واحدة بكل من مدن فاس ووجدة وسلا.

وتعرف معدلات إقبال المغاربة على القاعات السينمائية، خلال شهر يناير، ارتفاعا بأزيد من 227 ألف تذكرة؛ بينما يسجل هذا الإقبال أدنى مستوياته في يونيو (54 ألف تذكرة) الذي يوافق شهر رمضان وفترة الامتحانات السنوية بالمغرب، تقول إحصائيات المركز.

في مقابل ذلك، يواصل الفيلم الكوميدي المغربي "لحنش" لمخرجه إدريس لمريني استقطاب أكبر عدد من الجماهير للسنة الثانية على التوالي، وتصدر شباك تذاكر الأفلام لسنة 2018 بـ203 آلاف و977 تذكرة، مقابل 95 ألفا و979 ألف تذكرة، محققا إيرادات بلغت 9 ملايين و675 ألفا و110 دراهم، مقابل 4 ملايين و400 ألف درهم سنة 2017.

وحل في المرتبة الثانية لقائمة الأفلام الأكثر مشاهدة بالقاعات السينمائية المغربية فيلم "كورصة" لعبد الله توكونة الشهير بـ"فركوس"، متبوعا بفيلم "غزية" لنبيل عيوش الذي حل في المرتبة الثالثة.