متخصّصون يشيدون بـ"نوبة الاستهلال" في توثيق التراث المغربي

متخصّصون يشيدون بـ"نوبة الاستهلال" في توثيق التراث المغربي

قال عباس الجراري، عميد الأدب المغربي عضو أكاديمية المملكة، إن ما جذبه بداية في كتاب "نوبة الاستهلال، تاريخ، تدوين وتحليل" هو أن كاتب العمل دكتور في الصيدلة يُعنى بالآلة ومتعلّقاتها، وأوضح أن هذا لم يثر استغرابه بل أثار إعجابه، مستحضرا في هذا السياق تعدّد اختصاصات العلماء القدامى.

ندوة "جمعية روافد موسيقية" التي نظّمت بطنجة من أجل تقديم كتاب "نوبة الاستهلال" الصادر عن أكاديمية المملكة المغربية لكاتبه عمر المتيوي، تطرق فيها الجراري لأهمية الحديث عن هذه النَّوبة وتقريبها من الجيل الصاعد، ووضّح أن القدماء كان يُسمّون الموسيقى الأندلسية "الآلة"، لا "الموسيقى الأندلسية" أو "الموسيقى المغربية الأندلسية"، مفسّرا أن أصل هذه التسمية مردّه إلى اشتهار المغاربة بالفنون وتميزهم في الآلة والملحون الذي كان يطلق عليه "الكْلام"، فتقابله بالتالي "الآلة".

وذكر المتحدّث أن الأشعار كانت رافعة وضابطة للإيقاعات، وفن الآلة كان يساعد على حفظ الإيقاعات، مضيفا أن القصد في الآلة هو الإيقاعات والأنغام الموسيقية لا فهم الكلمات، بينما هدف الملحون هو الشعر والعبارات الجميلة، ثم زاد مبيّنا أنه يصحّ من حيث الواقع التاريخي أن الموسيقى التي نطلق عليها الأندلسي قد انتقلت مع من هاجروا إلى الشمال الإفريقي من الأندلس، "ولكنَّ من أوجدَ الأندلسَ كانوا هنا، مغاربة، وذهبوا الى هناك، كما طعّمت بما جاء في الدولة الأموية وما جاء به فنانو الدولة العباسية"، وزرياب نموذجا في هذا الباب.

وأورد الجراري أن الدارسين يكادون يجمعون على أن "الاستهلال" من وضع المغاربة، وأن "الدّرج" طبعه مغربي ويغنى بـ"البراوي"، ودعا إلى التريث واستعمال الاسم الحقيقي الذي يناسب السياق التاريخي للفن بالمغرب، رغم استفادة البلد من هجرات العلماء والصناع والفنانين، مذكّرا في هذا السياق بأن اهتمام أكاديمية المملكة بهذا الفن يتمّ برعاية سامية؛ "لأن الملك كان حريصا على أن يكون لأكاديمية المملكة هذا الغطاء الذي يضم الفنون بجميع أشكالها"، وأحال على الخطب الملكية حول "التراث اللامادي وعلى رأسه الفنون".

كما أشاد عميد الأدب المغربي بتمكّن الكاتب عمر المتيوي من جميع مقتضيات فن الآلة تاريخا وإنشاء وإبداعا، مثيرا حاجة الفنونِ جميعِها إلى أن تُدرَسّ وتُبحَث وينكبّ عليها العلماء المتخصّصون.

وذكر محمد الكتاني، أمير السر المساعد لأكاديمية المملكة المغربية، أن حضور الأكاديمية ليس فقط شهادة أكاديمية على مجهود علمي وفني توَّج سنوات من الدراسة في الموسيقى وضبط تلاوينها وشرح مصطلحاتها، بل يأتي أيضا في إطار عنايتها بالتراث المغربي، سواء كان ملحونا أو آلة، قصدَ "إنجاز مشروع يخلد التراث الفني الوطني بمختلف تجلياته".

وعبّر الكتاني، باسم أكاديمية المملكة المغربية، عن "التقدير المستحق" لعمر المتيوي في خدمة الآلة، وعما كتبه حولها في كتاب "نوبة الاستهلال، تاريخ، تدوين وتحليل"، مضيفا أن هذا التراث الفني الوطني "يرقى إلى أن يكون تراثا عالميا باعتراف المنظمات العالمية ذات الاختصاص".

عبد العزيز عبد الجليل، عضو المجمّع العربي للموسيقى، ذكر من جهته أن عمل عمر المتيوي يعنى بالتدوين الموسيقي لنوبة الاستهلال، موضّحا أن الباحث ينفي أن يكون التدوين الغربي الصارم للصولفيج عالميا، لعدم مقدرته على استيعاب موسيقى عديدة، من بينها الموسيقى العربية المقامية.

وقال المتخصّص في تاريخ الموسيقى المغربية إن المتيوي يشير في كتابه إلى "إشكالية التنويط وأسلوب النقحرة، كما أنه يرفض أن تكون الكتابة الصولفائية من اليمين إلى اليسار نظرا لتعارضها مع الخط اللحني، وما ستتسبب فيه من إبعاد لهذه الموسيقى عن الأوساط الأوروبية، والأوساط التي درستها من الشمال إلى اليمين".

نبيل عبد الجليل، مؤلِّف موسيقي باحث في الموسيقى، أثار بدوره "إشكالية تدوين الموسيقى التراثية التي عاشها منذ بدايته مشوار هذا الفن المعقد؛ لاعتماد الموسيقى الكلاسيكية على تراث محلي"، موردا أن أقرب شخص إليه في المجال هو عمر المتيوي نظرا لاطلاعه على راهن الساحة الغربية من حيث الأفكار والنظريات العلمية في علم الموسيقى المقارن، مثيرا في هذا السياق مجموعة من الإشكالات المتعلّقة بمدى التمكن من التدوين الغربي ومحدودية قدرته على استيعاب موسيقى الآلة التراثية.

عمر المتيوي، كاتب "نوبة الاستهلال"، تحدّث عن الجهد الذي تحتاجه كتابة وتدريس الموسيقى، وأكّد ضرورة الاجتهاد لتطوير أسلوب جديد يستوعب خصوصية الموسيقى المغربية، مضيفا أن الوقت قد حان لـ"تتحرّر المعاهد الموسيقية المغربية في التعليم والتلقين وأن لا تأخذ إلا ما يساعدها في التدريس".

وبعدما أثار مجموعة من القضايا الموسيقية المتخصِّصة في الكتابة والنّقحرة والتقطيع اعتمادا على الوحدة الصوتية، أثار المتيوي ضرورة أن لا تنساق وسائل الإعلام في المجال الفني مع توجّهات الحداثة والعولمة من أجل تهذيب ذوق الناشئة، مذكّرا بتوصية تدعو إلى "توجيه رسالة رسمية من الدولة المغربية إلى اليونسكو من أجل إدراج موسيقى الآلة المغربية ضمن التراث العالمي".