سعد لمجرد يراهن على مواصلة التألق بمشاريع غنائية وسينمائية جديدة

سعد لمجرد يراهن على مواصلة التألق بمشاريع غنائية وسينمائية جديدة

بعد المحنة التي مر منها طيلة السنتين الماضيتين بسبب اتهامات بالاغتصاب، يستعد الفنان المغربي سعد لمجرد للعودة بقوة إلى الساحة الفنية من خلال مشاريع فنية ضخمة.

وانتهى "لمعلم" من تسجيل أغنية جديدة على شكل "ديو" يجمعه بالفنان المصري محمد رمضان، بحسب ما أفاد به مدير أعماله رضوان بوزيد.

"المناجير" قال في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية إن "فريق العمل منكب على وضع لمساته الأخيرة على الأغنية"، لافتا الانتباه إلى أن "تاريخ طرحها للجمهور لم يتقرر بعد".

وأمام تحفظ "بوزيد على كشف معطيات أوفر حول "الديو"، قال الفنان المصري محمد رمضان: "أعتزم السفر خلال شهر مارس المقبل إلى فرنسا لتصوير فيديو كليب الأغنية، في أفق طرحه خلال فصل الصيف"، مشيرا إلى وجود صداقة حقيقية تجمعه بلمجرد.

وتعليقا عن أنباء اقتحام المغني المغربي للسينما العربية، قال مدير أعماله: "تلقى سعد العديد من العروض، لكنه لم يتخذ بعد قرار المشاركة في أي عمل، وكل المشاريع مازالت قيد الدراسة".

ومن بين العروض التي توصل بها الفنان المغربي؛ المشاركة في دور البطولة إلى جانب محمد رمضان في فيلم "بطل العالم"، الذي يتولى كتابته السيناريست محمد عبد المعطي، ويخرجه مروان حامد.

من جهة ثانية، تحدثت مصادر لهسبريس عن سعي المنتج المصري محمد السبكي إلى إقناع صاحب أغنية "انتي باغيا واحد" بتجسيد أحد أدوار أعماله السينمائية التي يشرف على إنتاجها، بعد محاولات سابقة قبل دخول "لمعلم" السجن.

ورغم الظروف التي يمر منها سعد لمجرد، إلا أن ذلك لم يقف عقبة أمام مشواره الفني، فقد استطاع تحقيق رصيد فني متميز وقاعدة جماهيرية أكبر على المستويين العربي والأوروبي.

وأصدرت محكمة الاستئناف في "إيكس آن بروفانس"، جنوب شرق فرنسا، في دجنبر الماضي، قرارا بإنهاء مدة التوقيف الاحتياطي للمغني المستمرّة منذ الثامن عشر من شتنبر من السنة الماضية، مع عدم السماح له بمغادرة فرنسا وإبقائه تحت المراقبة، ودفع كفالة بقيمة 75 ألف يورو.

وقال الفرنسي جون مارك فيديدا محامي الفنان المغربي، ضمن تصريح لهسبريس، إن موكله "يعيشُ وضعا نفسيا مستقراً، وهو مرتاح البال بعد قرار السلطات الفرنسية إطلاق سراحه. إنه متشبث ببراءته من التهم الجديدة التي تلاحقه، المتعلقة بالاغتصاب والاحتجاز".