جرائم جنسية لمايكل جاكسون بمهرجان "صندانس"

جرائم جنسية لمايكل جاكسون بمهرجان "صندانس"

أعلن مهرجان "صندانس" السينمائي، أهم حدث للأفلام المستقلة في الولايات المتحدة الأمريكية، عن عرض وثائقي في دورته المقبلة عن اعتداءات جنسية مزعوم ارتكابها من طرف المغني الراحل مايكل جاكسون.

وجاء في بيان صحفي للمهرجان أن"Leaving Neverland"، أو "مغادرة نيفرلاند"، هو عنوان الوثائقي الذي أخرجه دان ريد ويعد أحد أحدث الفقرات المضافة إلى برنامج "صندانس"، الذي سيقام في مدينة بارك سيتي بولاية يوتا، خلال الفترة بين 24 من الشهر الجاري و4 فبراير المقبل.

وأوضح الملخص الرسمي للوثائقي أنه "في ذروة شهرة مايكل جاكسون، بدأ علاقة طويلة مع طفلين في السابعة والعاشرة من عمرهما وأسرتيهما. الآن وبعد أن أصبحا في عقدهما الثالث من العمر يحكيان كيف تعرضا للاعتداءات الجنسية من جانب جاكسون".

ووجهت مرارا إلى "ملك البوب"، الذي توفي في عام 2009 عن عمر ناهز 50 عاما بسبب جرعة زائدة من الأدوية، تهمة الاعتداء الجنسي على قاصرين.

وفي عام 2005 تمت تبرئة النجم الغنائي في قضية اتهم فيها بالاعتداء على شاب، بينما في عام 1994 توصل إلى اتفاق مالي خارج إطار المحاكم مع أسرة طفل آخر أثارت الجريمة نفسها.