روائية مغربية تؤثث قائمة المرشحين لنيل جائزة الغونكور الفرنسية

روائية مغربية تؤثث قائمة المرشحين لنيل جائزة الغونكور الفرنسية

ورد اسم المغربية مريم العلوي في لائحة المرشّحين هذه السنة لنيل جائزة الغونكور ذائعة الصيت، حسب الموقع الرسمي لأكاديمية الغونكور الفرنسية.

وأعلنت الأكاديمية، الجمعة، عن لائحة اختياراتها الأولى للكتّاب والكاتبات المرشحين لنيل الجائزة التي تُمنح للأدب المكتوب بالفرنسية، وكان من بين العناوين المُختارة "الحقيقة تخرج من فم حصان" لمريم علوي.

وتحكي الرواية، حسب موقع "plurielle people" الفرنسي، قصة مومس مغربية من مدينة الدار البيضاء تقطُنُ لوحدها مع ابنتها، وتتغير حياتها بعد مقابلتها ''الشادلية" الملقبة بـ"فم الحصان"، التي تريد أن تخرج فيلما حول حي من أحياء مدينة الدار البيضاء وتبحث عن ممثلات.

وتحاول مريم العلوي، عبر روايتها، "رسم لوحة لمدينة الدار البيضاء"، حيث ترعرعت قبل الانتقال إلى مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب مجلة "Livre Hebdo" الموجهة إلى محترفي قطاع الكتب، فإن رواية "الحقيقة تخرج من فم حصان" مرشحة بينَ عشر روايات أخرى من أجل نيل جائزة "ستانيسلا". كما أنها في طليعة النسخة الـ17 من جائزة رواية الفيدرالية الوطنية للمشتريات التنفيذية "الفناك".

وقد صدرت رواية مريم العلوي عن دار النشر "غاليمار" ذات المقام الاعتباري العالي في المجال التداولي الفرنكفوني، في 23 من شهر غشت الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن أسماء مغربية تكتب باللغة الفرنسية سبق أن حصلت على جائزة "الغونكور"؛ وهي الطاهر بن جلون عن رواية "ليلة القدر" في سنة 1987، وعبد اللطيف اللعبي عن مجموع أعماله الشعرية في سنة 2009، وفؤاد العروي عن مجموعته القصصية "القضية الغريبة لسروال داسوكين" في سنة 2013، وليلى السليماني عن روايتها "أغنية هادئة" في سنة 2016.