الأعرج يتباحث بالصين مستجدات النشر والاتصال

الأعرج يتباحث بالصين مستجدات النشر والاتصال

اعتبر محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، أن الزيارة التاريخية للملك محمد السادس لجمهورية الصين الشعبية "تعد لبنة أساسية في صرح الشراكة المغربية الصينية، التي أرست أسس العلاقات المتينة بين البلدين في العديد من المجالات الحيوية والإستراتيجية، خصوصا الميادين الثقافية و العلمية".

جاء ذلك خلال اجتماع جمعه بليانغ يان شون، الوزير المكلف بالإعلام والنشر بالصين، بمناسبة الاحتفاء بالمغرب كضيف شرف المعرض الدولي للكتاب بمدينة بيجين، وتتويجا للعلاقات التاريخية والدبلوماسية التي تربط البلدين، والتي ما فتئت تتعزز على مر السنوات.

وأفاد بلاغ صادر عن الوزارة أن الأعرج أكد خلال اللقاء أهمية تقوية العلاقات الثقافية بين البلدين، معتبرا التعاون في مجال النشر والترجمة "إحدى ركائز هذه العلاقة، باعتبارها طريقا نحو إثراء الثقافتين، وجسرا نحو ترسيخ الحوار الثقافي بين البلدين".

كما أشار الأعرج إلى "عمق الدلالات التي يجسدها فتح أكثر من فرع لدور نشر صينية بالمغرب، والتي تعد الأولى من نوعها بإفريقيا، اعتبارا لدورها الفعال في التقارب الثقافي بين الشعبين".

واستعرض الوزير "العديد من المكتسبات الدستورية في مجال حرية الرأي والتعبير، وكذا المكتسبات القانونية المرتبطة بتنزيل مضامين مدونة الصحافة والنشر، وإحداث المجلس الوطني للصحافة" وفق البلاغ عينه.

من جهته، أشاد الوزير الصيني برمزية اختيار المغرب كأول بلد إفريقي يتم الاحتفاء به في إطار تظاهرة معرض بيجين للكتاب الكبرى، مؤكدا تقديره للجهود المبذولة من قبل الطرفين، والرامية إلى تطوير التعاون بين المؤسسات الحكومية وتبادل الوفود.