"النادي الجرّاري" يفتح أبوابه أمام عشّاق الفكر والثقافة منذ 1930

"النادي الجرّاري" يفتح أبوابه أمام عشّاق الفكر والثقافة منذ 1930

عرف المغرب في ثلاثينات القرن الماضي تأسيس مجموعة من الأندية الثقافية والأدبية كان يتم فيها الحديثُ عن أدب المقاومة، وتثار فيها النقاشات السياسية والفقهية، فضلا عن المساجلات والمناظرات والعروض الثقافية، ولكن معظم هذه النوادي كانت تموت بموت مؤسسيها.

اليوم، النادي الجرَّاري أقدم نادٍ ثقافي بالمغرب، تم تأسيسه في مطلع ثلاثينات القرن الماضي على يد العالم المغربي عبد الله الجراري. وبعد وفاته، استمرت جلسات النادي برغبة من ابنه عباس الجرّاري، عميد الأدب المغربي، ليبلغ عدد المؤلفات التي أصدرها هذا النادي، إلى حدود اليوم، ثمانين مؤلفا.

تأسيس النادي

يربط عباس الجراري، عميد الأدب المغربي، التأسيس الأول للنادي الجراري بحدث مهم في تاريخ المغرب هو ظهير 16 ماي 1930 المعروف بـ"الظهير البربري"، فـ"بعدما صدر ظهير من إدارة الحماية لفصل من يريد الفرنسيون اعتبارهم: هؤلاء عرب وهؤلاء أمازيغ، وهؤلاء يتبعون الشريعة والأمازيغ يتبعون الأعراف"، كانت الحركة الوطنية في بدايتها، و"بدأت تتحرك وكان لها موقف"، يقول الجراري.

وأضاف أن "صاحب النادي رحمه الله، الذي هو الوالد عبد الله الجراري، تزعم هذه الحركة، وكان خطيبها في المساجد، وفي قراءة اللطيف. وحين حوكم وسُجن وأُطلق سراحه، بدأ الزوار من أصدقائه ومن طلبته يقصدونه لتهنئته، فكانت الزيارات متكررة ومتوالية، ومن هنا فكر الوالد في أن يخصص يوما يحضر فيه رُفقاؤه، وزملاؤه، من السادة العلماء الذين كانوا كُثرا يومئذ، وكانوا يأتون من كل أنحاء المغرب وحتى من خارجه، بالإضافة إلى الذين كانوا طلبته يومئذ، ومن هنا اتخذ هذا القرار بأن يكون يوم الجمعة بعد العصر موعدا لاجتماع صاحب النادي من زملائه ورفاقه وطلبته".

من جهته، يرى مصطفى الجوهري، محافظ النادي الجرَّاري، أن "تأسيس النادي جاء في أجواء الحركة الوطنية التي كانت انطلاقتها أيضا ترتبط بقضية كبرى في سنوات الثلاثين، هي الظهير البربري".

وأوضح الجوهري أن "الأستاذ عبد الله الجراري كان من أول المنتفضين ضد هذا الظهير، ولم يكن فقط منتفضا بل كان عمليا في انتفاضته؛ فهو أول من خطب حول خطورة هذا الظهير، وهذه الانتفاضة كلفته الاعتقال، ثم المحاكمة، ثم السجن. وحين خرج من السجن، فكر في الاستمرار في العمل الوطني، وأنه لا بد من خلايا تَتَدارسه، وتناقشه، وتؤسس له، فكانت فكرة تأسيس النادي".

أعمال النادي

"النادي الجراري مجلس يلتقي فيه العلماء والأدباء ويتبادلون الحديث والمذاكرة في قضايا وموضوعات علمية، وأدبية، ولا سيما وطنية"، عند النشأة الأولى للنادي، بتعبير عباس الجراري.

وأضاف المتحدث أن الأمور تطورت "إلى أن أصبحت تُلقى عروض في النادي وتناقش، وتقدم كتب جديدة وتناقش، ويقدم الشعراء المبدعون قصائد، وما إلى ذلك".

وأبرز الجراري أن من بين اهتمامات النادي الجانبُ الفني، خصوصا الموسيقى، والملحون، بحضور أساتذة موسيقى ومهتمين بها، "وفي الغالب يكون ذلك معززا بالعزف والغناء".

بدوره، يرى مصطفى الجوهري أن "النادي عند تأسيسه كان يهتم بالثقافة الوطنية، والثقافة الأدبية، خاصة منها الجانب الشعري"، مضيفا أن الأجواء في عهد عبد الله الجراري كانت "تتميز بالحرية والتحرر في طرح القضايا، خاصة القضايا الوطنية، وقضايا المرأة، والتعليم، وقضايا السياسة الوطنية، والشعر".

وأورد الجوهري أن "عهد عباس الجراري عرف زيارة شخصيات، من بينها سفراء، ووزراء، ومفكرون، وأدباء، وشعراء، ونبغاء من مختلف أنحاء العالم، وليس فقط من العالم العربي، بل من أوروبا وأمريكا وآسيا"، مضيفا أن النادي "ما زال إلى اليوم يستقبل هذه الوفود من رجال الفكر والثقافة في العالم".

وأضفى عباس الجراري، بحسب الجوهري، على النادي "حلة جديدة بإلقاء عروض في مختلف المجالات، وفتح الباب أمام التخصصات، علمية كانت أو أدبية أو دينية أو فلسفية أو أخلاقية أو تربوية أو وطنية أو اقتصادية"، والاهتمام في جلسات مفتوحة أو خاصة بالجانب الموسيقي والفني، والمديح النبوي، والسماع، فـ"هناك مجموعات السماع والمديح التي تأتي من مختلف مدن المغرب، والموسيقى الأندلسية، والكثير من الفنانين المهتمين، والملحنين"، إضافة إلى باحثين متخصصين ألقوا عروضا في الفن الأندلسي، والطرب، والفن الحديث المرتبط أساسا بالغناء العصري.

نادٍ عريق

قال عبد الإله بن عرفة، الروائي الخبير في منظمة الايسيسكو، إن النادي الجرَّاري "ناد عريق وأظن أنه يعتبر من أعرق النوادي الأدبية في العالم العربي، وليس فقط في المغرب".

وأضاف بن عرفة أن ظروف نشأة النادي "متعلقة أولا بالحركة الوطنية، وهذا الحس مازال موجودا طبعا"، موضحا أن النادي يؤسس "للثقافة المغربية الأصيلة في اهتمامه باللغة العربية والآداب، وانفتاحه على مجموعة من المجالات المعرفية، وهو ما يؤسس للفعل الثقافي في غياب مؤسسات".

ويرى الخبير المغربي أن هذا النادي "إضافة نوعية للمشهد الثقافي المغربي، بجمعه ثلة من المثقفين والعلماء من مختلف المشارب، والعصف الذهني الذي يحدث كل يوم جمعة في ارتباط بهذا اليوم المقدس الذي هو عيد للمسلمين، فيحصل تبادل للأفكار بين هاته الفعاليات كلها التي تحضر وتشارك"، وزاد مؤكدا أن "الدليل على أن هذا النادي منخرط في الفعل الثقافي هو أن العديد من المشاركين فيه ينتجون ويكتبون، سواء في الشعر أو في الرواية أو في الكتب الثقافية، ويساهمون بشكل أو بآخر في الإنتاج الفكري والثقافي".

من مميزات النادي الجرّاري، أيضا، بحسب بن عرفة، "جمْعُهُ بين الأجيال، والعروضُ التي تلقى في مختلف المجالات من رواية ومنطق واجتماع، وفكر، موردا أن "الإنسان يجد نفسه في كثير من المواضيع التي تُطرح ويساهم فيها بقدر أو بآخر، وهذا الذي يثمر وينتج المعرفة".

وختم الروائي ذاته حديثَهُ عن النادي بالثناء على "الحصيلة النوعية الكبيرة جدا لمجموع الكتب التي يصدرها النادي أو أعضاؤه"، مجمِلا أن النادي الجَرَّاري "على قائمة المؤسسات الثقافية المدنية النابعة من المجتمع".