الفنان "قشبال" في ذمة الله بعد معاناة مع المرض

الفنان "قشبال" في ذمة الله بعد معاناة مع المرض

فارق الحياة صباح اليوم الخميس الفنان الفكاهي بشار علي بن محمد، الملقب بـ"قشبال"، عن سن يفوق ثمانية عقود، بمنزله الكائن بحي السماعلة بمدينة سطات، بعد معاناة طويلة مع المرض فاقت 5 سنوات، بعدما توقف عن الفن الفكاهي الشعبي رفقة ابن أخيه "زروال"، الذي قدم رفقته من منطقة أولاد بوزيري إلى سطات، ليسطع نجمهما في مجال الفكاهة، في إطار ثنائي يعرض قضايا المجتمع المختلفة في قالب هزلي.

محمد بشار، المعروف بـ"زروال"، قال في تصريح لهسبريس إن "قشبال" يعتبر أخاه ورفيقه لمدة 80 سنة من الرفقة العائلية والفنية، موردا: "الرفقة كانت لوجه الله..كان الخير يجمع بيننا".

ودعا زروال بالرحمة والمغفرة لعمّه المتوفى، والصبر والسلوان للعائلة ومحبي الثنائي "قشبال وزروال"، معتبرا أن الساحة الفنية فقدت أحد أفرادها الذين أدخلوا الفرحة والفرجة على المغاربة من خلال الأقراص المدمجة والأشرطة والإذاعة الوطنية وكذا شاشة التلفزيون ومنصات السهرات، في إطار تجربة شعبية تأخذ من تجارب المغاربة الحياتية.

أما ابن "قشبال"، الذي كان يتلقى التعازي من قبل العائلة وسكان سطات، فأفاد في حديث لهسبريس وغصة ألم الفراق في حلقه بأن والده الفنان كان يعاني من المرض وكان طريح الفراش لما يفوق خمس سنوات، إلى أن توفي صباح اليوم في حدود الساعة التاسعة، وسيوارى جثمانه الثرى بعد صلاة العصر.