أنور: المغربيات قدوة لنساء العالم .. و"مَا عْنْدِي مَا نْدِيرْ برُوسية"

أنور: المغربيات قدوة لنساء العالم .. و"مَا عْنْدِي مَا نْدِيرْ برُوسية"

بعد النجاح الذي حقّقته أغنية "المغربيات"، يواصل الفنان المغربي عبد العالي أنور إصدار أغان تتغنى بجمال المرأة المغربية وحسناتها من خلال أغنية "نديها مغربية".

الأغنية الجديدة لأنور، التّي كتبتها فتيحة بنبشير، ولحنّها أيوب الزعزاع، وأشرف على توزيعها مراد الكزناي، قال عنها في حديث لهسبريس: "كانت هذه الأغنية من بين الأعمال المقترحة، وقررت أن أغني للمرأة المغربية للمرة الثانية، لأنّها تستحق كل الاحترام والتقدير، فهي الأم والأخت والزوجة والصديقة، وأنا أقدر ما تقوم به داخل البيت وخارجه".

وأضاف الفنان المغربي: "المرأة المغربية شرفت المملكة في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية، وهي قدوة لنساء العالم، ولن أتردد في تقديم أغان تحتفي بإنجازاتها".

وعن تأخره في طرحه الأغنية رغم علاقتها بالمونديال من خلال لازمة "نديها مغربية مَا عْنْدِي مَا نْدِيرْ بشي رُوسية"، يوضح أنور: "الأغنية كانت جاهزة قبل شهر رمضان، لكنني تريثت في طرحها لتفكيري في أغنية دينية. بعد عيد الفطر استغرقت وقتا طويلا لاختيار فيديو كليب يناسب الأغنية، لكن كل السيناريوهات المقترحة لم تقنعني، لذلك قررت في الأخير طرحها بدونه"، وزاد: "المرأة الروسية تدل على رمزية المرأة الأجنبية بشكل عام. ولا يمكن حصر الأغنية في توقيت زمني واحد".

عبد العالي أنور، الذي اختار أن يرسم لنفسه مسارا بعيدا عن موجة الأغنية الشبابية، أورد في تعليق على ذلك: "رغم نجاح الأغنية المغربية الشبابية، فإن ما يطربني يظل مغربيا أصيلا، وإن لم يحصل على إعجاب الكثيرين"، وزاد: "تربيت وترعرعت مع الأغنية المغربية، ولا أسعى وراء النجومية، بل وراء ما هو جميل وراق".

يذكر أن بداية عبد العالي أنور كانت من خلال برنامج المسابقات "فاصلة"، الذي كان يقدمه المنشط عماد النتيفي على شاشة القناة الثانية؛ قبل أن يشق طريقه في عالم الفن، من خلال إحياء حفلات والمشاركة في مهرجانات داخل أرض الوطن وخارجه.