"مومو عينيا" يعيد الجم للتلفزة .. و"حراك الريف" ينتقل إلى المسرح

"مومو عينيا" يعيد الجم للتلفزة .. و"حراك الريف" ينتقل إلى المسرح

ارتبط اسمه بالمسرح وأصبح منذ سنوات رمزا لأب الفنون بالمغرب، كتب وأخرج عددا من المسرحيات المغربية الناجحة التي استقطبت آلاف المتابعين لها بمسارح وطنية ودولية، وما زالت تعرض على شاشة القنوات المغربية إلى حد الآن، لتصبح بمثابة تراث أصيل.

بعد غياب عن الساحة الفنية دام سنوات، يعود الفنان محمد الجم بسلسلة "مومو عينيا" على شاشة القناة الأولى، في دور مخالف عن الذي تعود على الظهور به.

الجم حكى في اتصال بهسبريس عن أحداث "مومو عينيا" قائلا: "تدور أحداث السلسلة حول شابة تقدمت في السن، لكنها لم ترتبط بسبب حب والدها الكبير لها الذي يرفض كل من يتقدم لخطبتها".

وأضاف الفنان الذي ارتبط اسمه بشخصيات الأعمال الكوميدية التي يقدمها: "تجري أحداث القصة في طابع كوميدي درامي رومانسي خلافا للأدوار التي تعود الجمهور عليها؛ إذ سيراني المغاربة في دور درامي"، وزاد قائلا: "أما قصة العمل فتدور حول قصة حب تجمع بين شابتين وتثير المشاكل بين عائلتيهما، وما يرافقها من مشاكل تطرأ في جميع العائلات المحافظة، وتلامس الواقع المغربي المعاش".

وعن سبب تأجيل عرض السلسلة بعدما كان مقررا عرضها في رمضان الماضي، أوضح الجم في الحديث ذاته أن "مسألة تأجيل العمل طرحت لدي علامة استفهام غير واضحة، وعندما استفسرت عن الموضوع من مسؤول داخل القناة أخبرني بأن الإذاعة والتلفزة المغربية لها الصلاحية في عرض السلسلة في الوقت الذي يروقها"، مضيفا: "ما يهمني هو رضى المشاهد المغربي عن هذا العمل، وأنا متأكد أنه سيروق المتابعين وسيحظى بنسب مشاهدة جد عالية".

من جهة ثانية، كشف الجم أنه سيعود قريبا إلى المسرح بعمل جديد رفقة الممثلة نزهة الركراكي، مشيرا إلى أنها ستعود خلال الأيام القادمة إلى المغرب رفقة ابنها سعد المجرد وزوجها البشير عبدو، بعدما قضوا أزيد من سنة بباريس على خلفية اتهام ابنها باغتصاب فتاة فرنسية.

وأضاف الجم: "لا يمكنني التخلي عن نزهة الراكراكي بعدما جمعتنا أعمال فنية طيلة 40 سنة من الزمن، لهذا قررت تأجيل عرض مسرحيتنا الجديدة، ولا يمكنني تعويضها بممثلة ثانية عقب وقوع ابنها في ذلك المشكل، بالإضافة إلى أنني كتبت الشخصية التي تليق بها هي كنزهة الركراكي وليس بغيرها".

وعن تفاصيل العمل المسرحي الذي سيجمه بنزهة الركراكي، سرد الجم فكرته في حديثه لهسبريس قائلا: "سنعود بقوة من خلال هذا العمل الذي يسائل إهمال المسؤولين في شتى القطاعات، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الحراك الذي عرفه الريف المغربي في الفترة الأخيرة".

وختم الفنان اتصاله بهسبريس بالقول: "أنا على تواصل دائم مع نزهة الراكراكي التي أكدت بدورها أن الفرج قريب وستجرى جلسة محاكمة حاسمة يوم الخميس المقبل، ومن المتوقع أن يحصل سعد المجرد على البراءة ويعود إلى وطنه بعد غياب طويل".