موظفون ببرشيد يطالبون بتدخل وزير الداخلية

موظفون ببرشيد يطالبون بتدخل وزير الداخلية

طالب مساعدون تقنيون، من الدرجة الرابعة المعادلة للسلم الخامس بالوظيفة العمومية، بعدد من الجماعات بإقليم برشيد، تدخل وزير الداخلية بغية وضع حد للضغط الذي يتعرضون إليه منذ التحاقهم بأماكن عملهم، وذلك بسبب إرسالهم لمصالح النظافة والأغراس وجمع الأزبال بالفضاءات البيئية، بدل المساعدة التقنية كما نصت على ذلك مباريات الوظيفة العمومية التي اجتازوها في شهر يناير2012.

وقال خالد الدرقاوي، وهو ناشط جمعوي ببرشيد تحدّث لهسبريس، إن مجموعة من هؤلاء الموظفين رفضوا العمل وتخلوا عن الوظيفة بشكل نهائي ببعض الجماعات، بينما يعيش البعض الآخر حالة من التوتر والقلق والقمع ناتجة عن إحساسهم بالظلم الجماعي.

وزاد الدرقاوي أن هؤلاء الموظفين اجتازوا المباريات بشواهد مختلفة، ومعترف بها من معاهد التكوين المهني وبمهن مختلفة، لكن في الأخير اصطدموا بشتى أنواع التضييق، مما يجعلهم يهددون بتكوين تنسيقية للدفاع عن مشاكلهم وبمراسلة عدد من الجهات المختصة وطنيا ودوليا قصد التدخل والإفراج عن مشاكلهم التي تزداد يوم بعد يوم والتي ستتحول لاحتقان كبير على ما يحدث لهم نتيجة صراعات مجهولة في بعض الجماعات الحضرية والقروية، وذلك حسب تعبيره.