الاعتداء على عضو حركي بسيدي قاسم

الاعتداء على عضو حركي بسيدي قاسم

ألقت المصالح الأمنية، بسيدي قاسم، عشية اليوم، على بعض المتهمين الرئيسيين في الاعتداء على أحد أعضاء حزب "الحركة الشعبية" بسيدي قاسم، بعد أن تعرض للطعن في الصدر وعلى مستوى الجبهة، بآلة حادة.

وكان المعتدى عليه وهو دكتور في المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم، وأحد أعضاء الحركة الشعبية التي تخوض الانتخابات الجزئية التي تجري اليوم، بالغقليم، قد واجه العديد من الأشخاص عند توقيف سيارته بحي "صحراوة" الشعبي، حيت تم إخراجه بالقوة قبل طعنه على مستوى الصدر والجبهة بسكين حاد، نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم، لتلقي العلاجات الأولوية، وإجراء العديد من الكشوفات لتحديد مدى خطورة الإصابة.

وعلم لدى المصالح الأمنية أنه قد تم اعتقال العديد من الأشخاص المشتبهين في الحادثة، الذي يتزامن مع تنافس حاد على مقعد انتخابي بين الحركة الشعبية، وبين التقدم والاشتراكية المدعوم من طرف العدالة والتنمية، وكذا بين حزب الاستقلال الذي نزل بثقله في هذه الانتخابات.