متطوعون مغاربة يلتئمون حول "المجتمع العلمي"

متطوعون مغاربة يلتئمون حول "المجتمع العلمي"

"المجتمع العلمي المغربي"، مبادرة تطوعية مغربية، يجتمع حولها أكثر من مائة مغربي، من جميع بقاع العالم، وتهدف إلى إنشاء فضاء علمي، ثقافي، يهتم بنشر الثقافة العلمية، وجديد العلوم بأسلوب سلس، باللغة العربية، نسج خيوطها المغربي خالد مربو، في يوليوز 2012، وهو خريج إحدى مدارس الهندسة بماليزيا، التي انتقل منها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لاستكمال دراسته بدبي.

فكرة المُدَوّن خالد مربو استأثرت باهتمام بالغ لدى فئة عريضة من مغاربة الداخل والخارج، حيث التحق به عشرات المتطوعين من مجالات علمية مختلفة، ليساهموا بشكل تطوعي في إنجاح الفكرة؛ وتعتبر اللغة العربية العمود الأساس للتواصل بين أعضاء الفريق المشرف على إنتاج المواد العلمية، وإيصالها إلى أعضاء المجموعة الذين تعدى تعدادهم 70 ألف عضو على صفحة "الفيسبوك".

ويجمع فضاء "المجتمع العلمي المغربي" باحثين وعلماء وأساتذة ومهتمين بنشر العلوم الثقافية العلمية من داخل المغرب وخارجه، ويهدف إلى دعم تقدم البحث العلمي والتكنولوجي بالمغرب، والتعريف بالباحثين المغاربة، من خلال نشر أبحاثهم في المستقبل.

وقالَ مروان رفاق، وهو أحد أعضاء المجموعة، في حديث لهسبريس، إن الهدف من مساهمته في هذا المشروع التطوعي المغربي، هو تقريب المعرفة العلمية من مختلف شرائح المجتمع المغربي، من أجل تيسير الوصول إليها، ويسهر الشاب مروان على تطوير كل ما يتعلق بالإنتاجات المرئية.

وتضمُّ المجموعة خلية التدقيق اللغوي، التي تسهر على جودة التواصل باللغة العربية، ويسهر عليها خبراء في مجال اللغة، من دكاترة ومفتشين من قطاع التعليم، حتى تعطى للغة الضاد مكانتها التي تستحق.

وحتى لا تبقى الفكرة حبيسة العالم الافتراضي، قرر أعضاء المجموعة الخروج بها إلى أرض الواقع سنة 2013، حيث تم تنظيم الملتقى الدولي للعلوم المبسطة بأكادير شهر غشت الماضي، تلتْه عروض علمية نظمت داخل خيام على مرمى شاطئ أكادير، حيث تم عرض معدات وآليات علمية في إحدى الخيمات، وخصصت أخرى لمجال الرياضيات، إضافة إلى خيمة الفلك والترفيه... وقد حضر عدد كبير من شباب وأطفال المنطقة، لإشباع رغبتهم في اكتشاف الجديد في عالم العلوم.

كما تم تنظيم مخيم علمي وطني بمدينة سلا لفائدة الأطفال بالمغرب، حيث يتم اختيار مادة علمية لكل يوم، يؤطرها متخصصون في ذات المجال، وقد مكنت التجربة عددا من الأطفال من اكتشاف عالم الطب (من تنشيط طبيبة الأسنان)، الفلك، الحيوانات (زيارة لحديقة تمارة)، الطيران ( زيارة مطار محمد الخامس)، كما أطر المهندس أنور الهوصاص ورشة حول الطاقات المتجددة، وأهميتها.

وسبق لجريدة هسبريس الإلكترونية أن عرضت بعضا من الانتاجات المرئية للمجموعة، كتلك المتعلقة بسلسلة "كيف تعمل"، والتي تهدف إلى شرح كيفية عمل بعد الظواهر العلمية، والآليات بطريقة مبسطة، يسهل استيعابها من طرف العموم؛ وفي هذا الشأن تم إنتاج "فيديوهات" تطرق فيها متخصصون في مجالات شتى إلى شرح دقائق الأمور بشكل بسيط، ونذكر في هذا الصدد، نظام التعليق، كيف تعمل رافعة السيارات، مكبر الصوت...

بخصوص أهداف المجموعة، يقول الشاب المغربي مروان رفاق، إن الهدف الأسمى يبقى هو تشجيع شباب المغرب على الاهتمام بالتوجه العلمي، وتحفيز مغاربة العالم على نقل تجاربهم التي اكتسبوها خارج المغرب، إلى أرض الوطن، ويضيف في الختام، أن المجموعة تسعى جاهدة لإصدار العدد الأول من مجلة "المغرب العلمي"، بعد أن أصدرت خمسة نسخ وضعتها للتحميل المجاني على الموقع.