"حشدت" تطالب بإنقاذ المعطلين المعتقلين

"حشدت" تطالب بإنقاذ المعطلين المعتقلين

طالبت حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية "حشدت"، بالتدخل العاجل لرفع كل أشكال التمييز والحصار المفروض على حركة "المعطلين" بالمغرب ووضع حد للـ"قمع" الهمجي المسلط عليهم والالتزام بتطبيق المرسوم الاِستثنائي رقم 100-11-02 القاضي بإدماج الأطر العليا المتخرجة، وبالعمل الفوري أجل الإطلاق الفوري وبدون قيد أو شرط لسراح الأطر التسعة المعتقلين بسجن الزاكي بسلا والمتابعين بتهم جنائية ثقيلة.

حديث الشبيبة التابعة للحزب الاشتراكي الموحد، يأتي عبر رسالة وجهها كاتبها العام، أشرف مسياح، إلى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بعد الوضعية المزرية التي يعيشها تسعة معتقلين من الأطر "المعطلة"، منذ دخولهم منذ شهر في إضراب عن طعام.

وقال أشرف إن المواثيق الدولية لحقوق الإنسان يؤكد على حق الأشخاص في العمل وعلى اتخاذ السلطات لتدابير مناسبة تصون هذا الحق، وكذلك أكد دستور فاتح يوليوز، وهو ما يفرض على بنكيران الالتزام بهذه المقتضيات والعمل على تنزيلها، عوض ما أسماه المتحدث سياسة الهروب إلى الأمام عبر وعود وأكاذيب وحوارات مماطلة ولقاءات مضللة، أو اللجوء إلى أساليب تعسفية واستفزازية وانتقامية في التعامل مع احتجاجات المعطلين.

وأضاف أشرف أن سياسة الدولة في مجال التعليم والتشغيل كانت وما تزال تسير نحو تكريس واستفحال البطالة، وبالتالي فهؤلاء الشباب ليسوا سوى ضحية لسياسات عمومية فاشلة لا يتحملون مسؤولية إنتاجها، على حد قوله.