مطعم سينغالي يفتح شهية الملك .. إطلالة بحرية وأطباق محلية

مطعم سينغالي يفتح شهية الملك .. إطلالة بحرية وأطباق محلية

عرف عن الملك محمد السادس سفره الكثير وتجواله بالمدن التي يقصدها، سواء خلال زياراته الرسمية أو عطله الخاصة، إذ غالبا ما يشاهد بالمطاعم المعروفة أو الأسواق الممتازة أو محلات الأزياء المشهورة.

ذلك الحال بالنسبة إلى دولة السنغال، التي يزروها الملك مرارا، ويستقر غالبا بعاصمتها دكار، التي يحرص على التنقل بين أرجائها وتناول أطعمتها المحلية الصنع بأفخم مطاعمها.

مطعم LAGON، المطل على البحر، قبلة مفضلة للعاهل المغربي الذي يحرص على المجيء، وفق إفادات مستخدمين لهسبريس، على الساعة الخامسة مساء، حيث يكون المطعم شبه فارغ.

"يحب الملك الجلوس قرب البحر، حيث المنظر جميل، ويختار التوقيت الذي يكون فيه المطعم خاليا من الزبناء، لأنه يحب الهدوء، ويرافقه في أغلب الأوقات الأمير مولاي اسماعيل، وبعض المقربين منه"، يقول نادل بالمطعم لهسبريس.

أغلب من التقت بهم هسبريس بالمطعم، من عاملين وإداريين، يؤكدون أن الملك يأتي دون حراسة أو بروتوكول، ويتعامل بطيبوبة وتواضع مع الجميع، ويسلم عليهم ويلتقط الصور مع من يطلب ذلك.

وبخصوص الأكلة المفضلة للملك محمد السادس يقول أحد العاملين بـLE LAGON: "يحب الملك تناول طبق TIBUNDYANE، وهو طبق محلي مكون من السمك الأبيض والملوخية واللفت والجزر وبعض الخضر الأخرى، إضافة إلى الشعير المعد بطريقة محلية"، وزاد: "هذا الطبق نعده يوم الجمعة فقط للزبائن، ولكن عندما يأتي الملك فإننا نعده له خصيصا".

يصر العاملون في المطعم، الذي يوحي لزائريه بأنهم على متن سفينة صيد، على إخبار زبائنه من المغاربة بأن الملك محمد السادس يزورهم مرارا؛ وعن ذلك يقول نادل بالمحل: "نعم نخبر المغاربة بذلك، وحتى الأجانب..فخر لنا أن يزورنا الملك محمد السادس..إنه ملك مميز وإنسان رائع".

المطعم الذي يتوفر على قاعة للرياضة وفندق وبحيرة خاصة زاره عدد من رؤساء الدول وشخصيات فنية وسياسية معروفة. وقام مسؤولو الفندق بوضع لوحات معدنية عليها أسماء كل من تناول أطباق "LE LAGON" من شخصيات العالم.