"جماعة الإخوان" تجدد تمسكها بخيار السلميّة في ذكرى "فض رابعة"

"جماعة الإخوان" تجدد تمسكها بخيار السلميّة في ذكرى "فض رابعة"

جددت جماعة الإخوان المسلمين بمصر تمسكها بـ"السلمية"، في الذكرى الرابعة لفض اعتصام ميدان "رابعة العدوية" شرق القاهرة، مشددة على أن "رابعة أصبحت رمزًا للحرية"، بتعبيرها.

جاء ذلك في رسالة لمحمود عزت، المجهول مكان تواجده حتى الآن، وهو القائم بأعمال مرشد الإخوان المسلمين، محمد بديع المحبوس حاليًا على ذمة قضايا معروضة أمام القضاء في صر.

وقال عزت، في رسالته، إن "صمود الإخوان واستمرار نضالهم السلمي حفظ من الانزلاق للعنف أو الاستسلام لليأس" داعيًا المنتسبين للتنظيم إلى التمسك بالسلمية.

وطالب القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان المسلمين بـ"إحياء ذكرى فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة الكبرى، والتي تحل غدًا الإثنين".

وتابع قائلا: "تحل بنا ذكرى رابعة وأخواتها، وما خلفته من مشاعر الحزن والغضب، ونحن لا نتذكر هذه الفاجعة لنقف عند جراحاتها نسكب الدمع الثخين، ونندب الحظ العاثر".

واستدرك محمود عزت، ضمن المستند الذي أصدره من تموقعه غير المعروف حاليا، بقوله: "نذكر رابعة لأنها أصبحت بحق رمزًا للحرية والعزة والكرامة"، بصياغة الوثيقة.

وشدد عزت على "أهمية أن تخلد تلك الذكرى في القلوب والعقول، وفي ذاكرة الأجيال التالية، وتذكر لتثبت بهذه الذكرى حق الشهداء الأبرار في القصاص العادل لدمائهم الزكية"، على حد قوله.

وفي 14 غشت 2013 فضت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار الرئيس المصري محمد مرسي، وقتها، في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة.

وأسفرت العملية عن سقوط 632 قتيلا منهم 8 أمنيين، بحسب أرقام المجلس القومي لحقوق الإنسان، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية إن أعداد القتلى تجاوزت ذلك بكثير.